التطورات المتلاحقة في شرق حمص
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

التطورات المتلاحقة في شرق حمص

01/11/2015
عقب سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مدينة القريتين في ريف حمص الشرقي في آب أغسطس الماضي عاد التنظيم ليتحرك مجددا باتجاه الغرب حيث سيطر على بلدة مهين وحوارين الواقعتين غرب القريتين من نحو خمسة عشر كيلومترا وتأتي أهمية مهين كونها تضم ثاني أكبر مستودعات للذخيرة في البلاد عقب مهين توجه التنظيم نحو بلدة صدد القريبة حيث يخوض في محيطها معارك مع قوات النظام وهناك قال التنظيم إنه سيطر على بضعة التلال مشرفة على البلدة وتزامنت تلك المعارك مع غارات لطائرات الروسية على مواقع التنظيم وبسيطرته على مهين وسعيه للسيطرة على صلاد يسعى التنظيم إلى بسط نفوذه على مناطق أخرى مثل حسية على الطريق الدولي بين حمص ودمشق وهي قريبة أيضا من منطقة القلمون المجاورة للبنان إضافة إلى أن هذه البلدات قريبة من أحد أكبر مطارات النظام العسكرية وهو مطار الشعيرات القصف الجوي والاشتباكات وأدى إلى نزوح آلاف السكان من هذه القرى والبلدات باتجاه مناطق أخرى في محافظة حمص