واشنطن تعدّل برنامج دعم المعارضة السورية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

واشنطن تعدّل برنامج دعم المعارضة السورية

09/10/2015
ليس هؤلاء ممن تدريبهم واشنطن وقد يكون هذا من حسن حظهم فمنذ البدء لاحت بوادر تعثر البرنامج الأمريكي لتدريب ما توصف بالمعارضة السورية المعتدلة حين ظهرت الفكرة قبل عام اعتبر البرنامج اختبارا لإستراتيجية أوباما القائمة على النئي الجنود الأمريكيين عن قتال تنظيم الدولة وترك المهمة لشركاء محليين ومنذ ذاك ودوائر سياسية وإعلامية تنبه مرارا إلى أن البرنامج الذي رصدت له 500 مليون دولار يشوبه الكثير من نقاط الضعف ليس أقلها أنه لن يجري عدد المقاتلين بالشكل المطلوب ربما لم يفشل البرنامج فشلا ذريعا كما يصفها البعض في واشنطن لكنه بحاجة إلى إعادة نظر عملنا خلال الأسابيع الماضية من أجل البحث عن سبل لتحسين إستراتيجيتنا في محاربة تنظيم الدولة التي لم أكن راضيا عنها منذ البداية لذلك نحن نبحث عن طرق مختلفة الإستراتيجية نفسها وهي الأهداف المتعلقة بتمكين قوات على الأرض قوية تتمتع بحافز كي تستعيد الأراضي التي سيطر عليها تنظيم الدولة والمتطرفون ثمة توقعات بالتخلي عن البرنامج مع أن واشنطن تتحدث الآن عن تعديله فإدارة أوباما تتجه إلى تقديم أسلحة ومعدات اتصالات وذخيرة لقادة وحدات مختارة من المعارضة السورية المسلحة وذك فيما يبدو تراجع عن الصيغة السابقة والتي تقضي بتدريب وحدات من المقاتلين وتزويدها بالسلاح في مواقع خارج سوريا تطور آخر سيستفيد مقاتلو المعارضة من غطاء جوي الأمريكي في معاركهم مع تنظيم الدولة شبيه بالذي توافر قبلا للمقاتلين الأكراد لكن شن الأمريكيين المحتمل ضربات جوية في إطار تعديل نهجها حيال سوريا سيصطدم بواقع جديد هناك روسيا التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن لا يسيطر على الأجواء بل إن طائراته لا تسلم من تحرش الطائرات الروسية الشاهد أن موسكو التي رمت بكل ثقلها العسكري وراء نظام بشار الأسد تتحرك في الجو والبحر في محاولة لفرض قواعد لعب جديدة ربما استفاد الروس مما يصفه محللون تردد الاستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط عموما الدليل الأحداث على ذلك قول البيت الأبيض فيما يشبه الطمأنة أمريكا لا تدرس وإقامة مناطق حظر طيران في سوريا