تبادل الاتهامات بين القوى السياسية بالسودان
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تبادل الاتهامات بين القوى السياسية بالسودان

09/10/2015
قبيل انعقاد جلسات الحوار الوطني الذي تتبناه الحكومة السودانية بالخرطوم تشكلت مواقف القوى السياسية بشأن جدوى الحوار وقدرته على حل لأزمة البلاد أبرز قوى المعارضة المشاركة في الحوار تمثلت في حزبي المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي والاتحاد الديمقراطي الأصل برئاسة محمد عثمان الميرغني فضلا عن الأحزاب المؤتلفة في الحكومة الرئاسة السودانية الداعية والمنظمة للحوار قالت إن الحوار مفتوح من أجل التوصل إلى حل يرضي الجميع والاقتتال والدماء نتيجة للحوار يعني غير أن أحزاب أخرى رفضت المشاركة في الحوار وقد أعلنت موقفها عشية تلاقي أبرزها حزب الأمة القومي بزعامة الصادق المهدي والحزب الشيوعي وحركة الإصلاح الآن بزعامة غازي صلاح الدين إلى جانب الحركات المسلحة التي تقاتل الحكومة في دارفور وولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق رغم اتفاق الفرقاء السودانيين على أهمية القضايا المطروحة للحوار وعلى رأسها الحريات العامة والدستور فإن الخلاف بينهم حالت دون الجلوس حول طاولة واحدة وربما شكل إنعدام الثقة وتبادل الاتهامات بعدم الجدية مشهد غامضا أمام مستقبل هذا الحوار الحوار بين كل الاطراف السودانية والطريق الأمثل لحل أزمة البلاد بإجماع كل القوى السياسية ويبقى التحدي أمام منظمي هذا المؤتمر إقناعهم من رفض مشاركة التي بإجراءات عملية سعيا لبناء الثقة الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم