واشنطن تعتذر عن قصف مستشفى لأطباء بلا حدود بأفغانستان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

واشنطن تعتذر عن قصف مستشفى لأطباء بلا حدود بأفغانستان

08/10/2015
يرتدي بناء مقر منظمة أطباء بلا حدود في جنيف وشاحا اسود حدادا يؤرخ هذا الوشاح واقعة قصف القوات الأمريكية لمستشفى في قندوز الذي أودى بحياة اثنين عشر موظفا في المنظمة وعشرة مرضى حتى للحروب أصول وقواعد في قاموس القانون الدولي من ابسطها يردد العاملون الغاضبون عدم التعرض المؤسسات الإنسانية في مناطق النزاع تتحدث منظمة أطباء بلا حدود عن احتمال حصول جريمة حرب في هذه الواقعة وتستند رئيسة المنظمة إلى بيانات للحكومة الأفغانية تؤكد استخدام طالبان هذا المستشفى لإطلاق النار على قوات التحالف تعتبر المنظمة هذه التأكيدات بمثابة دافع لاتخاذه القوات الأفغانية والأميركية قرارا مشتركا بدك المستشفى وتسويته بالأرض وترى في ذلك اعترافا بجريمة حرب رغم اتصال الرئيس الأمريكي برئيسة المنظمة للاعتذار وتقديم تعازيه لا تزال المنظمة تصر على تولي لجنة إنسانية دولية لتقصي الحقائق التحقيق في الحادثة كهيئة مستقلة لا تتبع أي حكومة الرئيس أوباما أكد للدكتورة أن قسم التحقيق بوزارة الدفاع سيقوم بعملية شفاف وحيادي كشف وقائع الحادثة وظروف وإن دعت الحاجة سيفرض الرئيس التعديلات على السياسات والإجراءات المتبعة لضمان عدم وقوع حوادث مأساوية في المستقبل ولمباشرة عمل هذه اللجنة يشترط القانون أن تغطيها واشنطن وكابل من الضوء الأخضر لها تحمل الجيش الأمريكي المسؤولية عن الضربة الجوية ووصف ما حدث بالخطأ قاض يضيف إلى هذا الملف إثباتا بخرق الاتفاق قمة جنيف التي تنص على حماية المدنيين وللاجي الحرب وأكد أن أطباء بلا حدود قررت عدم التغاضي عما حدث فهل سيسهم التزام أوباما بمحاسبة المسؤولين بطمأنة المنظمة أم ستواصل ضغطها عبر التهديد بإقامة دعوى قضائية أمام المحافل الدولية