عملية واسعة ضد مهربي البشر قبالة سواحل ليبيا
اغلاق

عملية واسعة ضد مهربي البشر قبالة سواحل ليبيا

07/10/2015
عملية واسعة النطاق قبالة السواحل الليبية بدئتها دول الاتحاد الأوروبي ضد من سمتهم مافيا البحر تهدف إلى تفكيك شبكة مهربي البشر الذين ينفذون عملياتهم تحت جنح الظلام لنقل المهاجرين غير نظاميين إلى البر الأوروبي هؤلاء تتكدس أحلامهم على متن قارب يبحر بهم شمال فأعداد الحالمين بالهجرة في ازدياد وافواجهم لا تتوقف قدوما من مختلف البلدان الافريقية رغم محاولات السلطات الليبية منع تدفق المهاجرين إليها وجهود الأخرى يبدو أنها لم تكلل بالنجاح في إحكام السيطرة على سواحلها ومنع التهريب وذلك لما تعانيه البلاد من أزمات على مستواها السياسي والأمنيي وبحسب ما أعلنته منسقة السياسات الخارجية للاتحاد الأوروبي فإن العملية قد بدأت بالفعل في ست سفن تبحر الآن في المياه الدولية قبالة السواحل الليبية منها سفينتان ألمانيتان بالإضافة إلى حاملة الطائرات الإيطالية وفرقاطة فرنسية وأخرى بريطانية ومن المتوقع حتى نهاية الشهر الحالي أن تستكمل العملية عدتها وعددها بزيادة أربع طائرات وثلاث سفن أخرى ستقدمها القوات البحرية البلجيكية والبريطانية وسلوفينيا وبطاقم يزيد عن ألف وثلاثمائة جندي مدرب على مناورات البحر وأن تنفيذ الهجمات والسيطرة على السفن وقوارب الهجرة وفقا لتقارير رسمية فإن هذا العدد من القوات والإمكانات ستسخر في حصار كامل الساحل الليبي الذي تعده أوروبا الأكثر تصديرا لمهاجرين غير النظاميين ولقطع أي محاولات لابحار المهربين بهم في المياه الإقليمية باتجاه الشمال