إطلاق 26 صاروخا روسيا من بحر قزوين على سوريا
اغلاق

إطلاق 26 صاروخا روسيا من بحر قزوين على سوريا

07/10/2015
كل النيران عليهم من الجو تستهدفهم غارات الطيران الحربي الروسي وعلى الأرض يوجه مقاتلو المعارضة السورية قوات نظام الأسد والمليشيات المتحالفة معها إننا نشهد أول هجوم كبير منسق ضد المعارضة منذ بداية التدخل الروسي في سوريا صدق إذا ما ذكرته وكالة رويترز قبل أسبوع عن أن حلفاء الرئيس الروسي بما في ذلك إيران يعدون لهجوم بري في سوريا هجوم لم تبرز في مستهله أي مؤشرات على تقدم قوات النظام أو تحقيقها مكاسب لن تكون حملتكم نزه إنها رسالة فصائل الجيش السوري الحر استبقت بها الهجوم المنسق لاستعادة السيطرة على مدن وبلدات ريف حماة الشمالي والشرقي دبابات وعربات مصفحة وحواجز وتدمر بصواريخ مضادة للدروع يبدو أن هؤلاء المقاومين تجاوز عقدة التفوق التي أتاحها الغطاء الجوي الروسي لخصومهم المشكلة أن الروس يتفننون في دعم نظام الأسد من البحر هذه المرة تطلق أربع سفن حربية روسية ستة وعشرين صاروخا مجنحا من مسافة تتجاوز ألفا وخمسمائة كيلومتر يقول وزير الدفاع الروسي إن الصواريخ استهدفت مواقع لتنظيم الدولة في سوريا فدمرت أحد عشر موقع وبغض الطرف عن مدى صدق تلك المزاعم فإنه يتعين على السياسيين قبل الخبراء العسكريين قراءة دلالات هذا التطور فلماذا تطلق الصواريخ من أسطول بحر قزوين تحديدا قبالة سواحل إيران تزداد المسألة ارباك إذا تبين أن هذه الصور التي وزعها ناشطون تظهر حقا اثنين من الصواريخ المنطلقة من بحر قزوين وهي تعبر أجواء العراق في كردستان تحديدا الآن تعميق أجواء العراق إذا فتحت للروس بواعث قلق واشنطن وبقية حلفائها فيما يخصهم يقبل الأمريكيون بتنسيق فني مع موسكو حتى لا تتأثر خطة التحالف الدولي في سوريا لكنهم يرفضون التعاون عسكريا مع ما يصفونها إستراتيجية الروس المعيبة هناك