معاناة اللاجئين السوريين في إزمير التركية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معاناة اللاجئين السوريين في إزمير التركية

06/10/2015
بالنسبة للاجئين السوريين تعتبر مدينة إزمير التركية معبرا أساسيا إلى أوروبا وقت الراحة الآن قبل الشروع في الجزء الأصعب من الرحلة والمهربون في الأنحاء يتحينون الفرص لاصطياد الزبائن هذا الرجل يعرض خمسة وعشرين مقعدا لرحلة إلى جزيرة يونانية في قارب يسمى تنغي طوله سبعة أمتار مقابل 800 دولار لكل مقعد تركيا ما نشتغل فيها أبدا بسبب الشغل اللي فيها 12 الساعة أربعة وعشرين ساعة متواصلة الراتب الشهري 1100 أو 900 عماد أحمد يخططان للسباحه إلى اليونان وقد حسب المسافة من السواحل التركية إلى أقرب جزيرة يونانية أربعة كيلومترات قال إنهما حاول مرتين وبلغ نصف المسافة ولكن قبض عليهما وأعيد إلى تركيا رغم ذلك يؤكدان عزمهما السباحة ليلا في المرة المقبلة معظم اللاجئين يؤكدون الحاجة الإنسانية لحياة تمنحهم خيارات وفرصا أفضل ياسر لاعب كرة قدم محترف كان يلعب في المنتخب السوري وصل إلى أوروبا لكنه يقول إن الحياة في النمسا شكلت له صدمة ثقافية لذا عاد إلى تركيا هؤلاء اللاجئون يقولون إن وضع حياتهم في أيدي المهربين وصرف آخر ما يملكون من مال لشراء سترة نجاة وآخر ما يتمنون القيام به كثيرون لا يزالون ينتظرون في تركيا ولكن مع اشتعال الحرب في سوريا أصبح مزيد منهم يرون أن الحياة في أوروبا هي الحل الوحيد الذي يطمحون إليه