مظاهرات بالضفة ضد ممارسات الاحتلال
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مظاهرات بالضفة ضد ممارسات الاحتلال

06/10/2015
ليس أصعب من قبلة وداع تطبعها أم على جبين طفلها الشهيد عبد الرحمن عبيد الله إبن الثالثة عشرة راح ضحية جريمة قتل بدم بارد ارتكبتها قوات الاحتلال في مخيم عايدة شمال بيت لحم جريمة هزت الشارع الفلسطيني رصاصة من سلاح اسرائيلي كاتم للصوت استقرت في قلب الطفل البريئ وقضت على أحلامه وفرحة والديه وفي مخيم عايدة شارك الآلاف في تشييع جنازة الطفل الذي وحد الفلسطينيين وجمعهم على اختلاف انتماءاتهم جنازة أججت الغضب الذي يعيشه الشارع الفلسطيني بسبب ممارسات قوات الاحتلال ومعه تواصلت مظاهرات في معظم أنحاء الضفة الغربية ففي مخيم قلنديا قمعت قوات الاحتلال مسيرة للقوى الوطنية والإسلامية كانت متجهة إلى الحاجز العسكري تضامنا مع مدينة القدس هذه عودة لتقاليد الانتفاضة الشعبية الأولى بعد أن فشلت كل محاولات المفاوضات بعد أن فشلت كل الاتفاقيات لم يبق أمام الشعب الفلسطيني إلا طريق واحد أن يقاوم من أجل حقوقه لكن كل احتجاج أو مظاهرة يصر جيش الاحتلال على أن يقابلها بمزيد من القمع هكذا كان الحال على حاجز قلنديا وحاجز بيت إيل شمال رام الله وعلى مدخل مدينة بيت لحم ومع ذلك لم يمنع الرصاص الحي الذي تواصل إسرائيل استخدامه أو قنابل الغاز السام ولا الرصاص المطاطي المحتجين والمتظاهرين من الوصول إلى نقاط التماس مع الاحتلال غضب ممتدا إلى المناطق الفلسطينية ربما تسعى السلطة الفلسطينية إلى احتوائه كي لا يتحول إلى انتفاضة جديدة لكن السؤال من سيتمكن من إعادة الهدوء في وقت يصب فيه الاحتلال الزيت على النار بمزيد من قرارات الهدم والاعتقال وتصويب الرصاص الحي إلى صدور للأطفال الفلسطينيين شيرين أبو عاقلة الجزيرة من حاجز قلنديا جنوب رام الله