الطائرات الروسية تقصف أرياف حمص و حماة وحلب وإدلب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الطائرات الروسية تقصف أرياف حمص و حماة وحلب وإدلب

06/10/2015
مرة أخرى قتلى وجرحى في مدينة القريتين بريف حمص الشرقي إضافة إلى دمار كبير في المباني إثر غارات جوية شنها الطيران الروسي على الأحياء السكنية داخل المدينة في لليوم السابع على التوالي يستمر الطيران الروسي يشن غاراته على مختلف المناطق السورية مستهدفا أرياف حمص وحلب وإدلب وحماة واللاذقية مستخدم فيها صواريخ فراغية وقنابل جديدة لم يعرف السوريون من قبل ووفقا لصور بثها ناشطون فقد ألقت الطائرات الحربية الروسية قنابل مثبتة في مظلات على عدة مناطق في ريفي حلب الجنوبي والغربي لكنها لم تنفجر دون أن تتضح طبيعة تلك القنابل أو نوعها وفي حصيلة أولية لما خلفه القصف الروسي منذ بدايته سقط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين إضافة إلى قتلى من مقاتلي الجيش الحر حيث خلف القصف أيضا دمارا هائلا طار الأحياء السكنية ومقرات للمعارضة المسلحة خاصة في المناطق الواقعة على خطوط التماس مع قوات النظام في الساحل السوري كما تسبب القصف الروسي بموجات نزوح سكان تلك المناطق باتجاه الحدود السورية التركية التي لم تمنع حماس الطيارين الروس في حربهم المقدسة كما يسمونها من اختراق الأجواء التركية عدة مرات ويبدو تركيز الطيران الروسي على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة ودون تمييز بين المدنيين ومقاتلي المعارضة على أقل تقدير بدافع الحفاظ على ما تبقى من مناطق تقع تحت سيطرة القوات النظامية ووقف انهيارها أمام مقاتلي المعارضة المسلحة خلال الأشهر الماضية وفي مقابل ذلك إستهداف خجولا لبعض مواقع تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية الذي كان الهدف المعلن من قبل موسكو من أجل تبرير تدخلها العسكري في سوريا وهي مواقع تبدو خالية من مراكز حيوية أو معسكرات تدريب تابعة للتنظيم فضل عن وقوعها على اطراف مناطق سيطرته