معاناة البائعات الريفيات في مصر
اغلاق

معاناة البائعات الريفيات في مصر

05/10/2015
لا يمنعها أن تكون أم أو زوجة او حتى مسنة فظروف الحياة الصعبة باتت تجبرها على كفاح يومي تستطيع من خلاله توفير قوتها هي ومن تعول غلاء المعيشة وضيق ذات اليد دفعهن للنزول إلى الأسواق لبيع منتجات ريفية تجود بها أراضيهم الزراعية من خضار وفاكهة أو منتجات الألبان التي تنتجها مواشيهن التي تعتبر المصدر الرئيسي للكثير منهن لجأت هؤلاء البائعات الريفيات إلى تلك الحال هربا من بطالة متضخمة يعاني منها الشباب في مصر ما اضطر بعضهم أحيانا لإعالة أسرة كاملة أو عدة أسر يواجهن بذلك تحديات مختلفة من عادات وطباع صارمة تطبع بها الريف المصري وتعاني البائعات من ظروف عمل صعبة إذ يستيقظن كل يوم في الخامسة فجرا ويحملنا بضاعتهن لبيعها على الأرصفة رغم ظروفهن الصحية غير مناسبة في كثير من الأحيان معاناة متشابهة لدى كثيرات منهن لكنها مختلفة باختلاف نوعية ما يبعن من منتجات تعتبر أكثر جودة من مثيلاتها التي تنتشر في السوق لكنها لا تحظى بنفس الاهتمام وكانت ورقة بحثية أعدتها وزارة القوى العاملة والهجرة العام الماضي ذكرت أن تركز المرأة في القطاع غير الرسمي يؤثر سلبا عليها حيث لا تتمتع بأي حماية تعاقدية تكفل لها حقوقها أو تتوفر لها شروط عمل ملائمة فضلا عن افتقادها الحماية التأمينية والضمانات الاجتماعية