قناص إسرائيلي وراء استشهاد الطفل الفلسطيني ببيت لحم
اغلاق

قناص إسرائيلي وراء استشهاد الطفل الفلسطيني ببيت لحم

05/10/2015
أي عزاء قد يخفف من وجع هذا الأب الذي تلقى للتو نبه استشهاد طفله عبد الرحمن عبيد الله طفل لم يتجاوز عمره ثلاثة عشر عاما يسقط شهيدا برصاص قوات الاحتلال قرب مخيم عايدة في بيت لحم وقد أكدت تقارير رسمية فلسطينية أن قناصا أطلق رصاصة من بسلاح كاتم للصوت لتستقر في قلبه في ميدان مواجهة يتوحد الفلسطينيون لا فرق بين طفل وشاب ولا فرق بين فصيل وآخر ووقعت هذه المواجهات عند مدخل مدينة بيت لحم إثر استشهاد الطفل عبيد الله لتعبر عن غضب متصاعد اتجاه بطش وقمع جيش الاحتلال وانفلات مستوطنين بين بيت لحم إلى رام الله والخليل تتشابه الصورة مظاهرات تقابلها قوات الاحتلال بمزيد من القوة ما يقدر بستمائة إصابة بين الفلسطينيين سجلت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة طبعا عدد الشهداء الحالية صار 4 عندنا مائة وخمسين حال تقريبا بالرصاص الحي وأكثر من 300 حالة اللي هو بالرصاص المطاطي المقلبن بالحديد وفي حوالي 300 حاله وإصابات اختناقات الغاز المسيل للدموع شهيد بيت لحم كان سبقه استشهاد الفتى حذيفة سليمان البالغ من العمر سبعة عشر عاما في قرية بلعا في طولكرم خلال مواجهات مع قوات الاحتلال تصعيد إسرائيلي ارتفعت معه أصوات مختلف الفصائل الفلسطينية مطالبة بتعزيز الوحدة الوطنية ودرء الخلافات والانتقام للشهداء الفلسطينيين غضب في الشارع الفلسطيني لم يعد مفاجئة أمام تصعيد الاحتلال والقمع الممنهج وإطلاق أيدي المستوطنين بينما يكتفي العالم بدور المتفرج