تحذيرات من تدهور للمستوى المعيشي بتونس
اغلاق

تحذيرات من تدهور للمستوى المعيشي بتونس

04/10/2015
لا حديث في أسواق تونس حاليا إلا عن مستوى الأسعار والغلاء فالأمر بات يؤرق التونسيين من شرائح اجتماعية مختلفة إذ زاد مستوى الأسعار بنحو ستة في المائة خلال العامين الماضيين لا يقتصر الأمر على المواد الغذائية بل شملت زيادة الأسعار كل شيء لأسباب مختلفة منها نقص الرقابة وعدم احترام القوانين ونقص تزويد الأسواق ببعض المواد أحيانا وكانت النتيجة تراجع لافتا في القدرة الشرائية وارتفاع مستويات التضخم خصوصا في ظل الزيادة في الأجور في مقابل شك والناس تقول الحكومة إنها تعمل على ضبط الأسعار وأنها نجحت نسبيا في ذلك لكنها تقر أن النتائج تبقى غير ملموسة وتستهدف الحكومة خفض نسب التضخم قبل نهاية العام الجاري ثمة عامل آخر أيضا ساهما في تدني مستوى المعيشة يستشيروا إحصائية حديثة إلى ارتفاع ديون العائلات التونسية وهو ما جعل منظمة الدفاع عن المستهلك تدق ناقوس الخطر بين ارتفاع الأسعار ووعود الدولة بمحاربة ذلك تتواصل معاناة تونسيين من تدني مقدرتهم الشرائية ما جعل نسبة المديونية لدى العائلة عالية حافظ مريبح الجزيرة