لقاء دولي بشأن سوريا في فيينا بحضور إيراني
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

لقاء دولي بشأن سوريا في فيينا بحضور إيراني

30/10/2015
نحو ثمانية عشر مشاركا في جولة مفاوضات فينا حول الأزمة السورية حيث ستبحث جلسات فينا بشكل مباشر قضايا محددة في أجندة تقوم على مبدأ الفترة الإنتقالية وآلياتها والمدة التي تستغرقها للانتقال الديمقراطي في سوريا وإعادة تفعيل مؤسسات الدولة وإيجاد إطار عمل لهذه المفاوضات ومن المتوقع أن تدشن محادثات فيينا سلسلة من جولات مفاوضات المقبلة في محاولة لإنهاء الصراع في سوريا من الضروري الإشارة إلى أهمية مشاركة القوى الكبرى في المنطقة والعالم في هذه المحادثات هذا الأمر يختلف عن محادثة جنيف التي لم تحضرها إيران التقارب في هذه المحادثات تعزز قوة إقليمية وهي السعودية دفع الدور الروسي المؤيد لبشار الأسد وانضمام إيران إلى هذا الحلف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ونظيره الوزير الخارجية الأميركية جون كيري إلى القول إن هذه المحادثات هي اختبار لمدى استعداد روسيا وإيران للضغط على الرئيس بشار الأسد لترك السلطة وذهبت السعودية إلى أبعد من ذلك معتبرة عن البحث في موعد محدد لرحيل الأسد سيكون بندا أساسيا في الاجتماع بينما تصر إيران على أن رأس الأسد خط أحمر أكدنا أن حل الأزمة السورية لابد أن يستند إلى مبادئ يقبل بها الجميع وأهمها عدم التدخل في الشؤون الداخلية لسوريا فضلا عن ضرورة محاربة الإرهاب واحترام السيادة الوطنية واحترام حق الشعب السوري في تحديد مستقبله ومستقبل بلاده أي حل لا بد أن يشملها وقف الاشتباكات بالكامل والبدء بمحاربة الإرهاب وصولا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وحوار شامل بين السوريين انفسهم ونحن مستعدون للعمل على تحقيق ذلك وطرح هذه القضايا خلال الاجتماع الأمريكيون يتراجعون لمصلحة قوى إقليمية أخرى في الملف السوري كما تقول مصادر أمريكية ونتيجة لذلك إقرارهم بإخفاق واشنطن في عدم الوصول إلى خطة محتملة لخليفة للأسد إلا بمشاركة إيران تصريحات الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا تطرق انطباعات مختلفة على المواقبين في فيينا اختلاف المواقف بشكل كبير قد يطيل أمد التوصل إلى حل سياسي في القريب العاجل