غارة تقتل تسعة وتدمر مستشفى بقندوز الأفغانية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

غارة تقتل تسعة وتدمر مستشفى بقندوز الأفغانية

03/10/2015
في خضم الغموض الذي يحيط بالوضع العسكري في مدينة قندز الأفغانية وإعلان الجيش استعادتها من حركة طالبان ونفي الحركة ذلك وقع ما لم يكن في الحسبان غارة يعتقد أنها أميركية أصابت مستشفى تابعا لمنظمة أطباء بلا حدود في المدينة حصيلة أولية مصدرها المنظمة تحدثت عن مقتل أطباء وفقدان نحو ثلاثين من العاملين مصادر أخرى في المدينة تحدثت عن مقتل كل من كان في المستشفى أي نحو 150 مريضا ومرافقوهم ونحو 80 من الطاقم الطبي العامل بالمستشفى شهود عيان أكدوا أن الغارات استمرت نحو ساعتين وأن النيران التهمت المستشفى بالكامل أو كادت نفت حركة طالبان على لسان المتحدث باسمها أن يكون أي من مقاتليها طريح الفراش في المستشفى المنكوب تصريح ربما قصدت به الحركة إحراج الحكومة الأفغانية والقوات الأمريكية معا الجيش الأمريكي يعترف بشنه غارة في التوقيت ذاته وزاد أن المستشفى تضرر بصورة جزئية لا أكثر وعادة القوات الأمريكية بفتح تحقيق في الحادث ما يعني استمرار الجدل بشأن ما جرى إلى زمن قد يطول فنتائج هذا النوع من التحقيقات لم تمنع تكرار مثل هذه الحوادث منذ الغزو الأميركي للبلاد عام ألفين وواحد إزاء هذا التضارب حول عدد الضحايا وتبادل الاتهامات بشأن المسؤول عن الغارة ثمة حقيقة تفرض نفسها في المشهد الأفغاني تتمثل في أن المدنيين الأفغان طالما دفع ثمن الحروب المستمرة في بلادهم منذ نهاية سبعينيات القرن الماضي