الطيران الروسي يستهدف المعارضة بريف حمص
اغلاق

الطيران الروسي يستهدف المعارضة بريف حمص

03/10/2015
ما يعيشه ويشهده ريف حمص خلال اليومين الأخيرين من اشتباكات عنيفة وتواصل الإستهداف الروسي لمواقع مدنية وأخرى عسكرية تابعة للمعارضة مؤشر كبير على أن النظام السوري بدأ عمليا محاولة الاستفادة من هذه الضربات فبلدة عقرب التي تعد الخاصرة الشمالية وخط الدفاع الأول عن ريف حمص كانت هدفا لقصف الطائرات الروسية اليوم وتقول مصادر فيها إن الضربات استهدفت مواقع مدنية وأخرى عسكرية تابعة للمعارضة تلا هذه الضربات قصف عنيف بالمدافع والصواريخ ومحاولة اقتحام للبلدة من عدة محاور من قبل قوات النظام المدعومة بمليشيات أجنبية بينما تشهد البلدة إشتباكات عنيفة محاولة الاقتحام هذه لم تكن الأولى منذ بدء الضربات الروسية على ريف حمص اذ حاولت قوات النظام التقدم باتجاه ريف حمص من الناحية الشرقية اللي تدور اشتباكات عنيفة هناك تمكنت خلالها المعارضة من صد هذه المحاولة الاستهداف الروسي للمواقع المدنية والعسكرية ومحاولات الاقتحام المتكررة دفعت فصائل المعارضة هنا إلى رفع الجاهزية القصوى لأفرادها وبدأت بشكل عملي تغيير مقراتها ونقل مخازن الذخيرة والسلاح بالإضافة لتحصين جبهتها مع قوات النظام من خلال إقامة سواتر ترابية كبيرة وحفر خنادق في مسعى منها لتقليل خسائر الاستهداف الروسي إلى الحد الأدنى يبقى المدني الخاسر الأكبر بعد دخول روسيا على خط الأزمة السورية وتحويلها من داعم سياسي لنظام الأسد إلى قاتل مباشرة للشعب السوري جلال سليمان الجزيرة ريف حمص