ارتفاع ضحايا مستشفى قندوز إلى 19
اغلاق

ارتفاع ضحايا مستشفى قندوز إلى 19

03/10/2015
القصف الأمريكي للمستشفى الذي تديره منظمة أطباء بلا حدود في قندوز شمالي أفغانستان على الأحداث رغم الحرب الدائرة في المنطقة خاصة وأن المستشفى المستهدف هو الوحيد بالمنطقة الذي يتعامل مع إصابات الحرب وغيرها أحدث القصف أضرارا كبيرة بالمستشفى وأسقط قتيلان للمرضى بينهم أطفال بجانب عدد من عناصر منظمة أطباء بلا حدود عدد الضحايا حيث كان بالمستشفى نحو مئتي شخص عندما قصف جدد الحادث كل المخاوف المتعلقة بالإستراتيجية أمريكا المتعلقة ضرباتها الجوية في أفغانستان ونتائجها كما وادين الحادث محليا ودوليا خاصة أن منظمة أطباء بلا حدود أعلنت أنها قدمت إحداثيات المستشفى الدقيقة عدة مرات لمن يعنيهم الأمر ومنهم القوات الأمريكية ما حدث هو أن الطائرة دارت حول المستشفى نحو خمس مرات وكانت تقصفه بدقة لم تصب أي من المباني المجاورة وهو ما أحدث النتائج المروعة التي شاهدناها لهذا نطلب تفسيرا واضحا من قوات التحالف وإجراء تحقيق مستقل وشفاف تلقى الرئيس الأفغاني أشرف غاني اعتذارا من قائد القوات الأمريكية في أفغانستان وأعلن وزير الدفاع الأمريكي أن التحقيقات جارية بشأن قصف المستشفى ووصف الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الحادث بأنه مأساوي ودعا لإجراء تحقيق عاجل شامل ومستقل وإعلان نتائجه قائلا إن ثبوت تتعمد أي غارة على مستشفى قد يمثل جريمة حرب ووصفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في أفغانستان ما حدث بأنه انتهاك خطير لاتفاقية جنيف والقانون الدولي الإنساني قائلة إن جميع المواثيق الدولية تدعو لاحترام المدنيين والمرافق الطبية في مواقع القتال الثابت أن مختلف الجهات وبينهم مرتكب الحادث الأمريكيون تحدث عن التحقيق في الأمر بذات المفردات التي طالما تكررت في مختلف عمليات القصف الأميركي التي أصابت وتصيب المدنيين الأفغان منذ أربعة عشر عاما وهو ما يضع علامات استفهام كثيرة في انتظار النتائج