القصف الروسي لم يمنع تقدم المعارضة بسوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

القصف الروسي لم يمنع تقدم المعارضة بسوريا

29/10/2015
لا تظهر الوقائع على الأرض أي تغييرات واضحة المعالم في مناطق السيطرة في سوريا منذ بداية القصف الروسي في مناطق عمق تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة ودير الزور وبادية حمص لم يحدث أي تحرك عسكري على الأرض لكن التنظيم استفاد من القصف الروسي للمعارضة للسيطرة على بعض مواقعها شمال حلب فيما سيطرت قوات النظام على بعض القرى على طريق مطار كويرس في سعيها لفك حصار التنظيم عنه لكن التنظيم عاد بهجوم مرتدين سيطر فيه على مساحة أكبر وعشرات الحواجز لقوات النظام وأصبح على بعد كيلومتر واحد من معامل الدفاع في إدلب واللاذقية لم تستطع قوات النظام الوفاء بأي من موعدها في استعادة ما خسرته لحساب المعارضة وفي حماة سيطر النظام على أجزاء من كفر نبودة لكن المعارضة استعادت السيطرة عليها وتقدمت بالسيطرة على قرى جديدة كعطشان وسكيك وفي حمص ورغم الحصار استطاعت المعارضة أن تحافظ على بلدة تيرمعلة وتلبيسة والغنطو باختصار يمكن القول إن الواقعة في المجمل بقي على ما هو عليه سوى تقدم طفيف لتنظيم الدولة في حلب على حساب كل من المعارضة والنظام المعارك في ظل القصف الروسي لم تقف عند نتيجة لا شيء على الأرض فحسب في اليوم الأول تلك المعارك أعلن الجيش الحر تدمير نحو أربعين دبابة الروسية للنظام بصواريخ تاو الأمريكية ما دفع على ظروف إلى العودة للاعتراف بالجيش الحر وإعلان الاستعداد لدعمه بعد أن كان سخر من فكرة وجوده أصلا كذلك أعلنت إيران عن مقتل أكثر من عشرين من قيادييها وجنودها فضلا عن مقتل جنود أفغان خلال هذا الشهر الأول من عمليات كانت روسيا قد قرر في نهايتها مدة ثلاثة إلى أربعة أشهر