أهمية خاصة للعامل الاقتصادي لدى الناخب التركي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أهمية خاصة للعامل الاقتصادي لدى الناخب التركي

29/10/2015
كنعان متقاعد دفعته الحاجة إلى العمل مرة أخرى ليكسب ما يضمن له عيشا كريما بعدما تراجع مستوى معيشته مع تراجع الاقتصاد الناجم عن الغموض السياسي الذي تعيشه تركية في الأشهر الأخيرة ينتقد كنعان الساسة ويطالبهم بالمصداقية في حملاتهم الانتخابية التي تكثر من الوعود الاقتصادية الكاذبة حسب قوله أريد منهم تنفيذهما يعدون به ولا أريد كلاما فقط لا داعية لخداعنا بما لا يمكن تحقيقه اقتصاديا نريد تحسين وضعنا ولكن نعرف أيضا إمكانات بلدنا يشكل الاقتصاد الجزء الأهم من الحملات الانتخابية للأحزاب وهي حملات تختلف في مستويات ووعودها فبينما يعد حزب العدالة والتنمية بدرجات معتدلة نسبيا لمعرفته بحقيقة وضع الاقتصاد تتنافس أحزاب المعارضة في وعود زيادة المرتبات والإعفاء الضريبي وخفض أسعار الوقود ومشاريع التنمية الفردية وبشكل يشكك الخبراء في إمكانية تحقيقه بتأثير العوامل الداخلية وضغط التطورات السياسية والأمنية الخارجية بعض الوعود الاقتصادية لا يمكن تحقيقها إلا بتحسن الظروف الداخلية والدولية وعلى المدى الطويل وفي النهاية كل شيء مرهون بالمهارة في إدارة موارد البلاد وبتأثير الأزمة السياسية التي قادت إلى الانتخابات تراجع النمو الاقتصادي وفاق عدد العاطلين عن العمل ثلاثة ملايين فرد وخسرت الليرة عشرين في المائة من قيمته أمام الدولار وتراجعت قوته الشرائية كل ذلك انعكس سلبا على اقتصاد المواطن الذي أصبح يربط بين مطالب الاقتصادية وهدفه سياسي وطالب برفع الحد الأدنى للأجور وتخفيض الأسعار وسأصوت لمن يعيد بذلك أنا ادعم من يخففوا الفوارق الاقتصادية والاجتماعية بين الغني والفقير ويكون رحيما بنا جميع الأحزاب لتعد الناخبين بمعيشة أفضل وبزيادة الأجور ومساعدة الفقراء والطلاب وربات البيوت والمتقاعدين أيضا لكن الناخب التركي يشك في إمكانية ذلك وسط أجواء الاضطراب السياسي والأمني