مليشيات مسلحة تحرق منازل مواطنين بديالى
اغلاق

مليشيات مسلحة تحرق منازل مواطنين بديالى

28/10/2015
يوميا مناطق بمحافظة ديالى على موعد مع وجبات من قصف صاروخي أحيانا تقصف بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون وأحيانا تستخدم المليشيات الطائفية أسلوب التصفية المباشرة قتل وأصيب عدد من أهالي ديالى بقضاء بلدروز شرق بعقوبة بعد أن أحرقت المليشيات منازل وآليات زراعية في قريتي ستار سرح وسلمان صالح أغلقت قوات الأمن الطرق المؤدية للبلدتين وسط مناشدات واستغاثات من قبل الأهالي لإنقاذهم من المليشيات لم يعد السؤال عمي يقصف ومن يقتل ويهجر مهمة المهم ربما هو وقف هذا القصف والتهجير الذي لا ينقطع يوما واحد كثيرا ما أعلنت المليشيات أن ديالى خالية من تنظيم الدولة لكنها على ما يبدو ليست خالية من إرادة مطلقي الهاونات على تهجير أهلها يقول الأهالي في بلدة المخيسة وغيرها إن القوات الأمنية والمليشيات تمنعهم من بيع محاصيلهم الزراعية في كثير من الأحيان تبقى الثمار في مكانها وتسقط ومن غير أن يتمكن المزارعون من جني المحصول منتوج هذا الموسم من الرومان والتمور والحمضيات في المخيسة يبقى لأكثر من شهر ولا يستطيعون بيعة تجارب أخرى أدت إلى مقتل مزارعين قرروا بيع محصولهم كانوا في سيارتهم على الطريق فباغتهم المليشيات وقتلتهم قتل مزارعين يرسل رسالة جديدة أن المخيسة والمدن حولها لا يحق لها بيع المحصول الناظر إلى مدن كثيرة في ديالى يمكن له أن يكشف عن خطة مستمرة لتهجير أهلها وإفقارهم يمكن له أن يرى كذلك خطة أمنية تتخذ من قصف مناطق بعينها بصواريخ الهاون ذريعة للتهجير بالفعل هاجر ويهاجر عشرات الآلاف في ديالى المهاجرون يقررون ترك بساتينهم وقراهم متوجه نحو المخيمات ديالى أحد أهم الجسور بين ووسط العراق وشرقه وشماله ولذلك فإن جغرافيتها فرضت عليها مزيدا من التعقيد يمكنه للمتابع أن يراه في صور متعددة من بينها القذائف الصاروخية وتهجير ومنع المزارعين من بيع محاصيلهم