انتخابات مصر بلا ناخبين وأمن يحرس الفراغ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انتخابات مصر بلا ناخبين وأمن يحرس الفراغ

27/10/2015
كشأن سابقاتها بل أضعف بدأت في صنف جولة الإعادة للمرحلة الأولى في أول انتخابات تشريعية لمصر بعد الانقلاب العسكري وغاب الناخبون كما فعل قبل أسبوع وربما أكثر وخلت اللجان من المسجلين بها فالتقطت بعض العدسات حضورا من نوع مختلف مشهد تكرر تقريبا في أربع عشرة محافظة تجري فيها جولة الإعادة على مائتين وتسعة مقاعد فردية داخل تسع وتسعين دائرة انتخابية واقع العزوف الشعبي غير المسبوق عن الانتخابات الحالية لم تنجح في حجبه حتى الشاشات الرسمية بل إن حملات السخرية الحادة التي رافقت الجولة الأولى تبدو أضعف أيضا يتراجع إقبال المصريين نسبيا على جولة الإعادة في كل الانتخابات تقريبا لكن هذه المرة قد لا يستطيع المتابع التمييز بين الأصلي والإعادة فليس ثمة سوى الصمت المطبق وسواء كان العزوف زهدا الأمن عقابا شعبيا للنظام الجديد أم إحباطا أم حتى خوفا على السيسي من برلمان قد يعارضه فإن كل تفاصيل المشهد تستدعي رغما عنك المقارنة مع ملامح واقع كان قريبا هذه الصناديق كانت تمتلئ بأوراق الاقتراع في الساعات الأولى من أيام التصويت في أي استحقاق بعد ثورة يناير حالها الآن تغني عن أي بيان حتى التعزيزات الأمنية وخاصة من قوات الجيش أمام اللجان الانتخابية كانت تضفي على أجواء ما بعد يناير مذاقا خاصا بحكم الاعتقاد السائد آنذاك من أن الجيش حمى الثورة لكنه برأي معارضيه ذات الجيش الذي انقلب قادته على كل الانتخابات السابقة حتى يوليو 2013 عشر لعل وجوده اليوم يكسب المشهد مفارقة قد لا يشعر بها إلا من يرى فيما جرى انقلابا على الديمقراطية التي يحرسها هؤلاء على كل حال سيكون على هذه المشاهد أن تكرر نفسها غالبا فيما تبقى من فصول العمليات الانتخابية حتى منتصف ديسمبر وحتى ذلك الحين قد تبقى اللجان هكذا وقد يبقى الواقفون على أبوابها لا يحرسون سوى الفراغ