اللحوم المعالجة يمكن أن تصيب الإنسان بالسرطان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اللحوم المعالجة يمكن أن تصيب الإنسان بالسرطان

27/10/2015
في تقويم لنتائج 800 دراسة أجريت على مدى أكثر من عام في بلدان عدة بشأن اللحم وسرطان صنفت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية اللحوم المعالجة في قائمة المواد المسببة للسرطان استنتجت مجموعة العمل بالوكالة الدولية لأبحاث السرطان أن استهلاك اللحوم المعالجة يسبب السرطان للإنسان أن استهلاك اللحوم الحمراء يمكن أن يزيد خطر الإصابة بالسرطان وفق نتائج الدراسة فإن تناول 50 غراما من اللحم المعالج كل يوم يزيد فرصة الإصابة بسرطان القولون بنسبة ثمانية عشر في المائة وتقع اللحوم المعالجة الآن ضمن قائمة مئات المواد الكيميائية التي أثبت الخبراء أنها مسرطنا أو ربما تكون مسببة للسرطان وتشمل التبغى والأسبستوس أو الحرير الصخري ودخان الديزل ويرجع ذلك إلى الطريقة التي تعالج بها تلك اللحوم عندما تخضع لعمليات التدخين أو التداوي والمواد التي تضاف إليها وتقع اللحوم الحمراء كالحم البقر والغنم والخنزير في القائمة الثانية من المواد التي يحتمل أن تؤدي إلى السرطان ومن بينها المبيدات العشبية ومركبات الرصاص و الأدخنة المنبعثة من الماد المقلية والدوام خلال فترة الليل بعد شعور الصدمة الذي بدا في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي إثر إعلان نتائج هذه الدراسة تلاحقت انتقادات كبار منتجي اللحوم الحمراء والمعالجة في العديد من الدول في مقدمتها الولايات المتحدة ووصف منتجو ومصدر اللحوم الأمريكيون الدراسة بالهراء وقالوا إنها خارجة عن المنطق السليم ولم تأخذ أيضا في الاعتبار فوائدها الغذائية وفي أستراليا إحدى أكبر الدول المصدرة والمستهلكة للحوم قال وزير الزراعة إن اعتبار ضرر اللحوم أكبر من ضرر السجائر مهزلة وبصرف النظر عن الشكوك من عدمها بشأن نتائج الدراسة فإن المؤكد أن هذا الموضوع تماما كالحم سيبقى مادة تلوكها الألسن إلى حين