التقارب الإستراتيجي بين السودان وإثيوبيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

التقارب الإستراتيجي بين السودان وإثيوبيا

27/10/2015
تقارب سوداني إثيوبي بدا أنه يأخذ الطابع الشراكة الإستراتيجية في قرن افريقي مثل أكثر الأماكن حيوية في العالم مشروع لميناء الإثيوبي داخل الأراضي السودانية بدأت ملامحه الرسمية تتشكل مؤخرا بعد مفاوضات بين الجانبين يمثل المشروع في حال إعلانه النهائي نقطة فاصلة في تاريخ إثيوبيا التي تحيطها اليابسة من كل مكان لما سيشكله من نافذة تنهي عزلة المائية الميناء يشكل للسودان بالمقابل الخطوة لمزيد من التحالفات وتنسيق المواقف بين البلدين خصوصا في القضايا الاقتصادية والمصالح المشتركة السياسية والأمنية تحديات عديدة عانت منها البيئة الإقليمية في القرن الإفريقي نتيجة الخلافات البينية والتوتر بين الأطراف زادها التدخلات الخارجية والتنافس على المنطقة والحروب بالوكالة تعقيدا سعت السودان وإثيوبيا من خلال التقارب لجسر الهوة في المنطقة المضطربة وأحرزت تقدما وخطوة إلى الأمام يرى مسؤولو البلدين أنها لصالح جميع منظومة المنطقة محللون يرون أن المشروع الإثيوبي في السودان الذي يقوم على تشييد ميناء نهري يهدف لتسهيل استيراد وتصدير البضائع لمدة تصل إلى 50 عاما سيجي الطرفان ثماره خصوصا مع مصلحة السودان أيضا باكتمال مشروع سد النهضة لما سيقدمه من دعم في مجال الطاقة الكهربائية التي تحتاجها البلاد المشروع من شأنه أن يثير قلقا مصر حسب مراقبين كما أن التقارب التجاري والاقتصادي بين الخرطوم وأديس أبابا سيثير حفيظة القاهرة لاسيما أنه سيجعلها الحلقة الأضعف في النزاع خصوصا فيما يهم وسد النهضة على حساب مصالحها الحيوية في مياه النيل لعبت السودان خلال العام الأخير دورا بارزا بتقريب إثيوبيا للمنظومة العربية ولعبت دورا محوريا في تقاربها مع السعودية بخاصة قام رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريام بزيارة للرياض على رأس وفد كبير ضم إليه وزراء الدفاع والخارجية والمالية كان للسودان حسب مصادر إعلامية دور كبير في تسهيل تلك الزيارة التي أتت في سياق محاولات السعودية التركيز في علاقاتها مع منطقة القرن الإفريقي خصوصا فيما يتصل بعلاقاتها الإستراتيجية في اليمن ومواجهة الأطماع والنفوذ الإيراني هناك اتهامات كانت توجه لأديس أبابا باحتضان وتدريب الحوثيين في إطار مشروع إيران للتمدد في المنطقة الإفريقية واتخاذها منطلقا لعمليات ضد دول الجوار إبان العلاقة الوطيدة التي كانت قائمة بين نظام الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح والنظام الإثيوبي