دعوات لتعزيز دور القطاع الخاص في تنمية الخليج
اغلاق

دعوات لتعزيز دور القطاع الخاص في تنمية الخليج

26/10/2015
بعد مضي أربعة وثلاثين عاما على الاتفاقية الاقتصادية الموحدة بين دول مجلس التعاون الخليجي لا يزال حلم التكامل الاقتصادي لم يتحقق بعد ثمة خبراء يرون أن من أكبر التحديات التي تواجه هذا التكامل إشراك القطاع الخاص في صناعة القرار الاقتصادي حتى يتمكن من اللعب دوره في تحقيق التنمية المنشودة بدول المجلس اقتصاد الخليج لم يتحد إلى الآن تحدثنا منذ زمن طويل جدا عن اتفاقية اقتصادية وعن سوق حرة مشتركة وعن تعرفة جمركية وأنت يعني الحديث حديث كثير عن كل ما يجمع ويوحد بين دول مجلس التعاون اقتصادية لكن لما تيجي على أرض الواقع تجد السياسات والممارسات تختلف بين الاقتصاد الاقتصاد وتظهر تقديرات هنا ارتفاع حجم الاقتصاد الخليجي إلى ثلاثة تريليونات دولار في عام ألفين وعشرين بينما يتساءل البعض عن مدى جدية القطاع الخاص الخليجي للمشاركة في التنمية الاقتصادية الخليجية دور القطاع الخاص بالتنسيق والتعاون مع الحكومة دور القطاع الخاص بتنفيذ المخططات الحكومية بالاستثمار في السوق المحلي دور الحكومة تتأكد إنه توجه كل أموال القطاع الخاص السوق المحلي هنا في الدوحة عقد منتدى الخليج الاقتصادي الأول لبحث فرص إشراك القطاع الخاص في تحقيق التكامل الاقتصادي الخليجي والمشاركة في تجسيد خطط التنمية المستدامة اللي بنشوفه الآن من القطاع الخاص مازال يراوح في مكانه هي لم يستطيع أن يحقق ال التنمية الاقتصادية بطريقة أسرع فلذلك لابد من الإسراع في زيادة التجارة البينية فيما بين دول مجلس التعاون الخليجي وقد أكد المشاركون في المنتدى على ضرورة الانتقال من مرحلة التعاون على مستوى دول الخليج إلى مرحلة الاتحاد لإتاحة الفرصة للقطاع الخاص للعب الدور المنوط به في التنمية الاقتصادية إلى جانب الدعوة إلى متابعة توصيات المنتدى الخليجي الاقتصادي الأول يرى اقتصاديون أن الوقت بات مؤاتيا جدا للقطاع الخاص في منطقة الخليج العربي للاستفادة من تراجع أسعار النفط وذلك من خلال ممارسة المزيد من الضغط على حكومات دول المنطقة للعب دور أبرز في التنمية الاقتصادية مراد بوعلام الله الجزيرة الدوحة