استشهاد 3 شبان فلسطينيين بنيران جنود الاحتلال
اغلاق

استشهاد 3 شبان فلسطينيين بنيران جنود الاحتلال

26/10/2015
تشهد محافظة الخليل معظم عمليات الطن في الأيام الأخيرة المشترك فيها أنها تستهدف جنود الاحتلالي وحراس أمن المستوطنات قرب الحرم الإبراهيمي استشهد الشاب سعد الأطرش برصاص جنود الاحتلال بذريعة محاولته طعن أحدهم وهو ما نفاه شهود عيان قبل ذلك بساعات استشهد الشاب رائد جرادات بعد أن أقدم على طعن جندي إسرائيلي فأصابه بجروح بليغة على مفترق بيت عانون شمال الخليل على مدخل القرية سعير مسقط رأس الشهيد جرادات اشتبك عشرات الفلسطينيين مع قوات الاحتلال التي أمطرته بوابل من قنابل الغاز وإلى منزل الشهيد توافد مئات من أهالي القرية الغاضب متوعدين الاحتلال برد مناسب أما مشاعر العائلة فقد امتزج فيها الحزن بالرضى بقضاء الله وقدره واحد عشرين شهيد ارتقوا في محافظة الخليل منذ مطلع الشهر الجاري من أصل 60 شهيدا هذه امواجهات اندلعت عند حاجز بيت إيل شمال رام الله وهي تشي بأن احتجاجات الفلسطينيين لم تخبو بعد وأنه لا بوادر في الأفق تلوح بتراجعها إسرائيل عاجزة عن منع هذه العمليات والكشف عنها مسبقا لأن من يقف وراءها شبان يعملون بمفردهم ولا يحتكمون لأي قيادة سياسية أو دينية فقد ادت هجمات الفلسطينيين حتى الآن إلى مقتل عشرة إسرائيليين وإصابة مائة وثمانية وعشرين آخرين بينهم جنود وأفراد في الشرطة الإسرائيلية والقوات الخاصة لا تراجعا في عمليات الطعن إذا رغم الجهود السياسية لإعادة الهدوء ذلك يعني أن الفلسطينيين يؤكدون على أن غضبهم لا تحكمه أي قيادة أو فصيل فلسطيني بعينه الياس كرام الجزيرة شمال الخليل