أسر البريطانيين القتلى في العراق ترفض اعتذار بلير
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أسر البريطانيين القتلى في العراق ترفض اعتذار بلير

26/10/2015
يشكك هذا الأب البريطاني الذي فقد ابنه في الحرب على العراق في حسني نية رئيس الوزراء البريطاني السابق الذي اعتذر عن غزو العراق فهذا الأب المكلوم ويعتقد أن توني بلير مراوغ للحقيقة ويرى أن اعتذاره جاء متأخرا اعتذاره في هذه المرحلة على الاستخبارات الخاطئة متأخر جدا وسطحي وكذلك اعتذاره عن دوره في الحرب يبدو لي من السخافة أن يعرب عن أسفه بدعوى أنه لم يكن يقصد أشعر بأن ذلك غير صائب فبعد أكثر من اثني عشر عاما على الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين يعترف بلير بأن الحرب التي أقحمت بلاده فيها بمبررات زائفة أدت إلى ظهور تنظيم الدولة في العراق ليتمدد لسوريا المجاورة هذا ليس اعتذارا بالمرة ما يقوله هو أنه لا يشعر بالندم للإطاحة بنظام صدام حسين رغم أن ذلك جريمة أمام القانون الدولي فهو يلقي باللوم على الآخرين بمن فيهم الاستخبارات رغم أنه كان يتجاهل عناصرها ويثير الدعاية للدفع باتجاه الحرب توني بلير ذاك السياسي المحنك كما كان يراه البعض هنا تعرض لمسائلات عديدة بشأن دور بريطانيا في الحرب على العراق لعل أهمها التحقيق الذي طال انتظاره والذي دعت إليه الحكومة قبل ست سنوات اعتذار توني بلير ملك الدعاية كما يسميه الكثيرون هنا يأتي بعدما اطلع على تفاصيل تحقيق تشيلكوت الذي يتوقع هذا الأسبوع أن يتم تحديد موعد لنشره علينا نشر تحقيق للعموم وعندما يتم ذلك سيكون لدينا فكرة أفضل حول ما إذا كنا فعلا نشعر بالانتقال إلى الخطوة المقبلة لمجموعات من العائلات قناعتنا أن ما قام به ليس خاطئا فحسب بل جريمة أيضا ربما يدفع ذلك دعوى قضائية ربما لن تؤدي نتائج تشيلكوت إلى وضع بلير في قفص الاتهام كما يرغب هؤلاء المعارضون للحرب لكنه من دون شك سيكشف عن خروقات وتزييف للحقائق من قبل رئيس الوزراء يعتقد الكثيرون أنه لم يتمكن من فهم المنطقة العربية مينة حربلو الجزيرة لندن