مستوطنون يحرقون سيارة فلسطيني جنوب القدس
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مستوطنون يحرقون سيارة فلسطيني جنوب القدس

25/10/2015
تستفيق قرية أم طوبا جنوب القدس على سيارة أحرقها من يسمون أنفسهم جماعات تدفيع الثمن جماعة إرهابية لا تخشى بعد كل جريمة ارتكبتها أن تترك بصماتها العنصرية لأن الإجراءات القانونية لا تتخذ بحقها ومما سيخشى المستوطنون وقد أقدم على إحراق فلسطينيين وهم أحياء واعتدوا على مساجد وكنائس وعلى ممتلكات للفلسطينيين دون أن يحاسب أي منهم بل وقالها وزير الدفاع الإسرائيلي علانية عندما تحدث عن جريمة حرق عائلة الدوابشي قال إنهم يعرفون من اقترف تلك الجريمة ولا يلقى القبض عليهم كي لا تكشف إسرائيل عن مصادرها الاستخباراتية يظهر هذا الفيديو كيف أن حاخاما يهوديا يترأس مؤسسة لحقوق الإنسان لم يسلم من بلطجة المستوطنين أريك أشيرمان وصل قبل يومين للتضامن مع الفلسطينيين ضد بطش المستوطنين أثناء قطف ثمار الزيتون لكنه ضرائب وشتم وهدد بالقتل ولم يعتقل من فعل ذلك بحقه أيضا وعلى الرغم من أن غضب الفلسطينيين الأخير قد تفجر بسبب انتهاكات المستوطنين واعتداءاتهم على مقدسات الفلسطينيين وحياتهم فإن الجانب الإسرائيلي استمر في التستر والتغطية على انفلاتهم وعمل على تصوير الصراع بأنه ديني بحت لتثبت إسرائيل اليوم عبارة جبل الهيكل عند الحديث عن المسجد الأقصى المبارك ولتحول دخول المسلمين للصلاة فيه إلى مكرمة ثم تطالبهم بشكرها على ذلك تستغل إسرائيل في كل مرة من جديد خروج الفلسطينيين للاحتجاج ضد ممارساتها لتكريس المزيد من هيمنتها على الأرض وتغطي على جرائمها وجرائم مستوطنيها بالتحريض على الفلسطينيين كي تستمر في إدارة هذا الصراع على طريقتها