طقس سيئ يخلف قتلى بالإسكندرية
اغلاق

طقس سيئ يخلف قتلى بالإسكندرية

25/10/2015
هكذا بدت عروس البحر الأبيض المتوسط مدينة الإسكندرية شمال مصر غارقة حتى اذنيها في مياه الأمطار بدى الأمر أنه لا فرق بين البر والبحر هنا كانت تعبر السيارات والبشر غير أن الأمطار حولتها إلى ما يشبه البحيرة لقي عدة أشخاص مصرعهم أغلبهم صعقا وغرق قبطان بحري في سيارته اسفل احد الجسور المدينة الساحلية بدت في حالة من الشلل فالمستشفيات والمدارس والمراكز الأمنية وكثير من منازل الأهالي بالمناطق الشعبية بدأت غارقة وكذا الجهاز التنفيذي للمحافظة التي تعد الأبرز بعد القاهرة عاصمة البلاد الرئيس للتعبئة هذا الشاب الذي لم يجد عملا استغل الازمة لحمل الناس على ظهره بعبور الشارع بهم نظير مبلغ مالي محدود أزمة تكشف حالة فشل في البنية التحتية وقصورا لدى الإدارة سياسية حسب ما يقول مواطنون غاضبون ورغم تدخل وحدات من الجيش للحد من آثار الأزمة وانتقال رئيس الوزراء إلى المدينة غير أن الأهالي يتحدثون عن اهمال تام في صيانة في منظومة الصرف الصحي وهو ما ضاعف الأزمة حالة لا تقتصر على الاسكندرية وحدها وإن كانت الأبرز فالأخبار تتحدث عن انقطاع الكهرباء وانهيار جسور وزحف للمياه على بيوت ريفية بعدة محافظات ضربتها موجة الطقس السيئ ليبقى سؤال الناس عن تحسن وضعهم قائم