شركة ألمانية ترفض بيع الأسلاك الشائكة للمجر
اغلاق

شركة ألمانية ترفض بيع الأسلاك الشائكة للمجر

25/10/2015
لم تكن هذه الشركة الصغيرة الواقعة في أطراف في برلين أن تلفت إليها الأنظار لولا الجلبة التي أثارتها بسبب قضية اللاجئين ففي أوج ازدهارها وتوسع أعمالها رفضت شركة متناقص المانية التي يملكها الشبان ألمانيان من أصل تركي بيع الأسلاك الشائكة إلى الحكومة المجرية بسبب اعتقادهم عن بودباس تستخدمها في إيذاء اللاجئين مراد وطلعت يديران شركتهم التي مضى على إنشائها عشرون عاما والمتخصصة في تجارة الأسلاك الشائكة كان ذلك في نهاية يوليو عندما وصلنا طلب من المجر وفي تفاصيله علمنا أنهم سيستعملونه على الحدود المجرية الصربية سألناهم كيف ستستطيع ملونة فعلينا أن الأسلاك لمنع لاجئين من العبور ونحن نعرف خطرها عليهم حينها قرار دون تردد رفض الطلب استخدمت حكومة بدباس تقنية التسييج القاتل لمنع اللاجئين من عبور أراضيها ويبلغ طول هذا السياج من الأسلاك الحادة مائة وخمسة وسبعين كيلومترا بارتفاع يبلغ أربعة أمتار ونشرت حكومة أوروبن 1200 من أفراد قواتها لتسيير دورات مراقبة على طول الجدار الشائك في ظل هذه الظروف قررنا عدم بيع الأسلاك الخطيرة وقلنا إن الأموال التي نجنيها من هذه الصفقة ملطخة بالدماء حاول ممثلون لحكومة الرئيس فيكتور أوربان اليمينية في المجر التفاوض مع شركات ألمانية أخرى بديلة عن شركة طلعت ومراد أخفقوا في مسعاهم باللجوء إلى شفرات هذه الأسلاك الشائكة أرادت المجر الحد من تدفق اللاجئين السوريين عبر حدودها رغم أن ذلك قد تسبب في مقتلهم خطوة رأى فيها مراد وطلعت رسالة كريها دفعتهما للقول لا لبيع بضاعتنا لكم وازعهم في ذلك كثير من الإنسانية وكثير من المسؤولية الأخلاقية العابرة للحدود