ترحيب بموافقة الحكومة اليمنية على المشاركة بمحادثات الحل السلمي
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

ترحيب بموافقة الحكومة اليمنية على المشاركة بمحادثات الحل السلمي

24/10/2015
تحذيرات المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن من مخاطر وتداعيات الوضع الكارثي في البلاد تهدف في المقام الأول إلى دفع مجلس الأمن إلى التحرك بما في ذلك دعم جهوده لجمع الحكومة اليمنية والحوثيين على طاولة المفاوضات للبحث عن حلول في الجلسة ذاتها وجهت رئيسة لجنة العقوبات رسائل لتحقيق الغاية في ذاتها وإن جاءت في سياق عرضي جهود اللجنة بتبني القرار رقم ألفين ومائتين ستة عشر أضاف مجلس الأمن إسمي عبد الملك الحوثي زعيم الحوثيين وأحمد علي عبد الله صالح نجل الرئيس السابق إلى قائمة العقوبات التي تنفذها اللجنة وقد تم تحديث الحالة الخاصة بأحمد علي بمعلومات ذات صلة بالتحديد البيولوجي للهوية خرج المبعوث الخاص من اجتماع المجلس بعدما حصل على دعم كامل من الأعضاء لجهوده واستعداد لمعاقبة أي محاولات لعرقلتها وربما لذلك حرص المبعوث على توجيه تحذير من عواقب أي تصعيد على الأرض لا أراه شخصيا كيف يمكن أن نقوم بمحادثات ما دمنا نرى أعمال مثل هذه وهذا شيء أشرنا إليه وهناك كما تعلم المبادرات قمنا بها مع بعض الفعاليات السياسية من أجل تخفيف الوضع في تعز المعاناة الإنسانية تتراكم وتزيد إليها الاعتداءات المتكررة على أبناء شعبنا في تعز مثلا لكن سنذهب إلى المشاورات ونريد المجتمع الدولي أن نؤكد المجتمع الدولي ان هذا الطرف الذي طالما وقعنا على اتفاقات معه طالما اتفقنا على أشياء نعرف إنه لا يلتزم بتنفيذ أي قررت استمرار انتهاكات حقوق الإنسان في تعز وفي غيرها من قبل الحوثيين وحلفائهم قد يهدد فرص انعقاد جولة المفاوضات المقبلة مع الحكومة اليمنية وعلى خلاف جلسة المفاوضات الأولى في جنيف التي تعثرت قبل أن تبدأ يجري الإعداد للجولة الجديدة على نحو يضمن انعقادها بعد التوافق بشكل كامل على أجندتها وزمانها ومكانها والأطراف المشاركة فيها ولذلك يستبعد انعقاد هذه الجولة نهاية الشهر الجاري كما أعلن سابقا بالنظر إلى الحاجة إلى وقت للانتهاء من هذه التحضيرات مراد هاشم الجزيرة نيويورك