أبرز الحفريات تحت الأقصى وفي محيطه
اغلاق

أبرز الحفريات تحت الأقصى وفي محيطه

24/10/2015
كتقرير لمؤسسة القدس الدولية هناك نحو خمسين حفرية إسرائيلية تتوزع أسفل المسجد الأقصى وفي محيطه وتهدد أساساته أكثر من نصفها في الجهة الغربية للمجد وعددها 28 حفرية في حين نجد سبع عشرة حفرية في الجهة الجنوبية للمسجد وتنتشر 5 وحفريات في الجهة الشمالية منه أبرز الحفريات وأخطرها حفريات ساحة البراق ومشروع من القدس إلى القدس التهويدي على بعد 50 مترا من الأقصى المشروع قاعة أثرية إسلامية واسعة في منطقة أنفاق الجدار الغربي من الحفريات نفق سلسلة الأجيال وأفتحته سلطات الاحتلال في 2006 ويمتد تحت حائط البراق وجزء من السور الجنوبي للمسجد الأقصى إضافة إلى حفريات حمام العين في الجهة الغربية أيضا حفريات قلعة القدس بالقرب من باب الخليل أحد أبواب البلدة القديمة في سوريها الغربي ووصلت إلى عمق خمسة عشر مترا تضاف لها حفرياته الزاوية الجنوبية الغربية وتمتد على مسافة 150 مترا شمالا بالقرب من باب المغاربة والقصور الأموية وحفريات المصلى المرواني وفي جنوب المسجد الأقصى حفرية السلوان وهي شبكة يسعى الاحتلال لربطها مع بعضها بشكل كامل وصولا إلى السور الجنوبي للأقصى لتكون إلى مدينة داود التي يسعى لجعلها المزار السياحي الأول الطريق الهيرودياني ويدعي الاحتلال أنه بني في عهد المعبد الثاني ويدعي أيضا أنه ممتد بطول 600 متر تقريبا من جامعة عين سلوان في جنوب الأقصى وحتى ساحة البراق القناة الكنعانية جنوبا وتنقسم إلى جزئيين يقع أولهما على سطح الأرض فيما يقع والثاني تحت سطحه ويبلغ طوله 120 مترا بركة القبرة وتقع شمال الأقصى وهي بحسب ادعاء الصهاينة بركة عاما حفرت في عهد المعبد الثاني كخندق لحماية المدينة من الشمال شكل عام ستة وتسعين ذروة ردة الفعل الفلسطينية على الحفريات الإسرائيلية حيث اندلعت ما سميت بهبة النفق ردا على افتتاح نتنياهو لأحد الأنفاق وأدى ذلك لاستشهاد عشرة فلسطينيين كما تلاحقت الشهادات ومن هذه رئيسي بعثة عبرية عملت اثنين وثلاثين عاما في حفريات الأقصى بإقراره ألا وجود آثار يهودية تحت القدس والأقصى وان لا وجود لمعبد سليمان تحت المسجد الأقصى