فشل اجتماع فيينا الرباعي حول سوريا
اغلاق

فشل اجتماع فيينا الرباعي حول سوريا

23/10/2015
لم يخرج لقاء وزراء الخارجية الأمريكي والروسي والسعودي والتركي في فيينا والذي ناقش ملف الأزمة السورية بأي نتائج على خلفيات التناقض وجهة النظر الروسية الواضح مع وجهات النظر الأخرى وصف وزير الخارجية الأمريكي الاجتماع بأنه مجرد استكشاف بالأفكار مع التطلع لتوسيعه ليشمل الدول المهتمة بهذا الموضوع لبلورة الطريق للعودة لعملية سياسية يمكن أن تحقق نتائج بينما حدد نظيره السعودي المطلوب من مثل هذه الاجتماعات هناك تباين فيما يتعلق بموعد رحيل الأسد وتم هناك اتفاق على استمرار هذه التشاورات والمباحثات من أجل الوصول إلى حل جماعي يسمح لنا أن نصل إلى حل يضمن وحدة الأراضي السورية سلامة الشعب السوري يهيئ سوريا لمستقبل جديد وأفق إيجابية بإذن الله بدون أي دور لبشار الأسد الواضح أن روسيا نجحت في فرض رؤيتها الموالي للرئيس النظام السوري بتداول مع القوى الأخرى على واقع عملياتها العسكرية على الأرض السورية بل وبدا واضحا أنها تطرح بطريقة أو بأخرى رؤية إيران الحليف الإقليمي الرئيسي للنظام السوري لقاء فيينا تزامنا مع لقاء عقده في باريس وزير الخارجية الفرنسي ومبعوث الأمم المتحدة في سوريا حيث جرى تأكيد على أن أي حل سياسي للأزمة ينبغي ألا يتضمن الأسد اللثام عن لقاء متوقع تستضيف في باريس وزراء الخارجية السعودي والألماني والبريطاني والأميركي ولا يحضره وزير الخارجية الروسي بالطبع نحن نعمل مع الروس ونشاطرهم بالتحليل المشترك حول بعض القضايا ولدينا تحليل مختلف لقضايا أخرى ولكن الاجتماع الذي سيعقد الذي يتشكل بناء على ذلك لكن ستكون هناك اجتماعات أخرى سنعمل فيها مع الروس هي مرحلة جديدة تمر بها الأزمة السورية بعد التدخل العسكري الروسي في سوريا وزيارة الأسد لموسكو أصبحت روسيا تتحركوا وتنسق علنا في اتجاهات مختلفة تحدث وزير خارجيتها عن اتفاق مع الأردن على تنسيق تحركات البلدين العسكرية بشأن سوريا عبر آلية عملية خاصة في عمان لم يستبعد انضمام بلدانهم وصفها بأنها تحارب الإرهاب بهذه الآلية لكن يظل السؤال المتعلق بنهاية هذه المرحلة مطروحا وبإلحاح