زراعة التفاح بكردستان العراق تواجه خطر الاندثار
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

زراعة التفاح بكردستان العراق تواجه خطر الاندثار

23/10/2015
للتفاح حكاية في منطقة برواري بالا فالأهالي يتذكرون كيف أن كبير إحدى القرى جلب بذور التفاح وزرع أولا شجرة في أرضه وكيف أن الزراعة انتشرت في الأرجاء بعد أن كادت تربية المواشي هي المهنة الوحيدة التي يعتمد عليها السكان المحليون هذه التفاحة وجلبها الشيخ مظهر إلى المنطقة حتى إن البعض يطلق إسم مظهر على هذا النوع من التفاح نسبة إليه ففي منتصف القرن الماضي قام الشيخ بزيارة لمنطقة العمادية وقدم إليه شيئا من التفاح فاكله ثم احتفظ بالبذور بنية زراعته وإيجاد سبيل للأهالي كي يتمسكوا بقراهم ولا يتركها أشجار التفاح التي وصلت أعدادها إلى المليون ونصف المليون شجرة كانت مورد الدخل جيدة للفلاحين في فترة الانتعاش التي عاشتها المنطقة في الستينيات والسبعينيات لكنها الآن تترك بالا اهتمام لتموت وتتعفن ثمارها دون الاستفادة منها حالة الركود الاقتصادي التي أصابتنا حطت من معنويات الفلاحين فلم تجد الحكومة أو وزارة الزراعة حل لنا فمثلا لو قيمت معامل للتعليب أو اقامة اسواق للبيع ربما كنا أفضل حالا لكن لا أحد لا يكترث وبالنسبة لي لولا أنه عار لقطعت المياه عن جميع بساتين وتركتها تموت لأني في كل عام أمنا بخسارة فما أقوم بصرفه على الأرض لا يأتيني منه شيء تزويد الفلاح بالأسمدة الكيماوية وفتح ومعاملة للتعليب إضافة إلى توفير المكننة الزراعية حلول اقترحها المختصون بهدف إنقاذ هذه الثروة الزراعية من الاندثار في وقت يحتاج فيه إقليم كردستان إثراء الموارد التي يعتمد عليها في اقتصادية يقول فلاح للمنطقة إن مزارع التفاح كانت لهما طوال السنوات الماضية المنعش الاقتصادي الوحيد لكنها الآن لا تحمل لأصحابها إلا أعباء مضاعفة إنتاجها لا يغطي حتى نفقات السقاية والنقل ستير حكيم الجزيرة