اجتماع رباعي بفيينا يناقش الأزمة السورية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اجتماع رباعي بفيينا يناقش الأزمة السورية

23/10/2015
لم يسبق لهؤلاء الأربعة أن اجتمعوا من قبل لكن معضلة سوريا وهي موضع خلاف بين بعض منهم جماعتهم في العاصمة النمساوية فيينا تتفق موسكو واشنطن وأنقرة والرياض على ضرورة إيجاد تسوية ما في سوريا لكن مقارباتها تختلف بشأن التوصل إلى هذه التسوية وخاصة فيما يتعلق بمصير لبشار الأسد ودوره فيها فبينما تبدو السعودية وتركيا متفقتين على المطالبة برحيله فورا تبدو واشنطن أقل تشبث بذلك من الناحية الزمنية على الأقل بينما تصر موسكو على بقاء حليفها في السلطة وفي أحسن الأحوال تنحيه ضمن ترتيبات طويلة الأمد وعليه فإن نجاح اجتماع فيينا سيتحدد في جانب كبير منها فيما سيطرأ على مواقف المجتمعين من تغيير حول مصير الأسد وبموازاة الاهتمام بمواقف من حضروا اجتماع فيينا إسترعى غياب طهران عن هذا اللقاء اهتماما كثيرين وآثار كثيرا من تساؤلاتهم نظرا لأن إيران لاعب رئيسي في الساحة السورية إلى جانب النظام لكن السياق الأهم لاجتماع فيينا فيما يبدو هو استدعاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل أيام الرئيس السوري إلى الكريملن حيث عقد معه جلسة محادثات أوحت صورها التي بثت بعد يوم أن الرئيسين لم يكنا في وضع الند بأي حال من الأحوال فهذا واثق ينصت ويأمر وذاك يشرح ويبرر وليس له ربما إلا الانصياع للمنقذ وصاحب الفضل عليه تفاصيل كثيرة عن لقاء بوتين الأسد وربما أثارها لافروف أمام نظرائه في لقاء فيينا وهي قد تكون حاسمة في بلورة موقف رباعي مختلف عن السابق من نظام دمشق فمن يقنع من في نهاية المطاف وإذا كان مصير الأسد يمر عبر اجتماع فيينا هذا سلبا أو إيجابا فإن الدور الروسي أيضا يختبروا من خلال هذا الاجتماع وسيتأكد ما إذا كانت موسكو ترغب في أن تكون طرفا دوليا مسؤولا وأن تتحول إلى صانع محتمل للسلام من خلال الجمع بين نفوذها المتزايد على الأسد وقواتها العسكرية في سوريا للتوسط في اتفاق الجواب قد لا يعرف فورا وفي انتظار كل الاحتمالات يبعث الحلف المساند للثورة السورية رسائله أيضا قبل اجتماع فيينا وأثناءه وبعده على شكل اتهامات صريحة لروسيا عشية لقاء وعلان بلقاء عسكري رفيع بين قائدي الأركان في السعودية وتركيا حول النزاع السوري فضلا عن محادثات واتصالات قطرية سعودية تركيه على مستوى القادة