مقتل شخصين وإصابة آخرين بهجوم بالسيـف على مدرسة بالسويد
اغلاق

مقتل شخصين وإصابة آخرين بهجوم بالسيـف على مدرسة بالسويد

22/10/2015
أجواء لم تعهدها السوائل إنها الصدمة صدمة عاشتها بلدة واترهاتم بجنوب غرب البلاد والتي تقطنها نسبة كبيرة من المهاجرين ملثم عشريني يقتحم مدرسة ويهاجم بالسيف أطفالا وبالغي تصدت له الشرطة بالرصاص ولاحقا توفيا في المستشفى متأثرا بجروحه لكن بعدما زرع الموت والرعب في المدرسة التي يرتادها الكثير من التلاميذ المتحدرين من أسرة مهاجرة قيل إن أحدا لم يرتب باللثام المهاجم وسيفة فقد تحرك في غمرة الاحتفالات بالعلويين تعرفت الشرطة السويدية على الفاعل سويدي الأصل من سكان البلدة نفسها كان قد عبر في وقت سابق عن تأييده الصريح لوقف استقبال المهاجرين في السويد وأوضحت الشرطة أن القاتل شارك إعجابه على شبكة الإنترنت باحد الكتاب يحمل أفكار اليمينية المتطرفة وتلك أفكار انتعشت أخيرا في الدولة التي تدفق إليها العام الحالي نحو 100 ألف طالب لجوء وتتوقع إدارة الهجرة السويدية إستقبال ما بين أربعين وخمسين ألفا غيرهم قبل نهاية العام أمر يقلق حزب الديمقراطيين السويديين الذي ذهب إلى حد مطالبة رئيس الوزراء بالإستقالة بزعم أن سياسات الهجرة ستجلب على البلاد كوارث وأزمات لكن رئيس الوزراء يشغله عن تلك المطالب الآن ما وصفه بيوم أسود في تاريخ السويد يوك كان له مقدمات خلال الساعات الثماني والأربعين الأخيرة تعرض مخيم لاجئين وآخر قيد الإنشاء بأربعة حوالي إحراق وذلك كله نادر في المملكة الإسكندنافية ويهدد بتغيير ملامحها السمحة المسالمة