مبنى مهجور بأنقرة يتحول لمركز تعليمي للاجئين السوريين
اغلاق

مبنى مهجور بأنقرة يتحول لمركز تعليمي للاجئين السوريين

22/10/2015
مدرسة فريدة تقدم مساعدة مالية لأطفال اللاجئين السوريين وعائلاتهم لجذبهم إلى الدراسة بدل الضياع في شوارع أنقرة يتعلمون وفق المنهاج السوري المعدل من قبل أساتذة متطوعين فالمبنى متهالك لكنه يقف صامدا بتبرعات فاعلي الخير الأتراك تقدم هذه المدرسة أيضا دورات تعليم اللغة التركية وأخرى مهنية للاجئات ويجد فيها اللاجئون الكثير مما يحتاجونه في حياتهم اليومية أنه تكون لاحتواء الطلاب في نفس الوقت تعلمهم الصلاة والقرآن والأشياء هاي وبنفس الوقت احتواء الاباء تبعهم لأن ما عندهم مكان يشكوا همومهم ما عندهم مكان يجوا يسكنوا فيه المشاكل اللي عم تعانيهم وبنفس الوقت الأخوات القسم النسائي يكون الهم مكان يجتمعوا فيه هذا مصطفى إبن ناشط معتقل لدى تنظيم الدولة في سوريا يلقى الرعاية التي تعوضه عن حنان ولده كغيره من ذوي الحاجة وهذا ضرير يطور قدراته في قراءة القران الكريم بواسطة حاسة اللمس ويعلم هذه الطريقة أيضا لمن يحتاجها وفي ظل الاختلاف الاجتماعي والثقافي والقانوني مع الواقع في تركيا تتم أيضا تسويته مشكلات السوريين العائلية وفقا لثقافتهم وعاداتهم خطبة الجمعة تلقى هنا باللغة العربية وتكون فرصة لتوعية وتثقيف اللاجئين بشؤونهم هذا مجهود شخصي بحت بدناه بأربعة متطوعين وتزايد عددنا لاحقا نحاول تخفيف معاناة هؤلاء المظلومين طلبا لرضى الله ونيل الثواب وتتواصل جهود اللاجئين السوريين للتأقلم مع معاناة اللجوء والتغلب عليها ففي أنقره حولوا هذا المبنى المعرض للهدم إلى مدرسة حولوه أيضا إلى مركز لتلبية احتياجاتهم الثقافية والاقتصادية والاجتماعية عمر خشرم