حزب النور أبرز الخاسرين بانتخابات مصر
اغلاق

حزب النور أبرز الخاسرين بانتخابات مصر

22/10/2015
خسر انتخابات الجولة الأولى وخرج منها صفر اليدين رغم أنه كان بمفرده في الساحة السياسية ممثل للتيار الإسلامي الذي أقصي عنها إنه حزب النور السلفي وصيف الانتخابات البرلمانية عام ألفين واثني عشر التي حصل فيها على مائة وخمسة وعشرين مقعدا بنسبة تقترب من خمسة وعشرين في المائة من إجمالي الأصوات الحزب لم يفز هذه المرة بأي مقعد باستثناء الإعادة على أربعة فقط النور خسر في المحافظات الأربع عشرة التي شملتها الجولة الأولى بما في ذلك معاقله التقليدية بالإسكندرية والبحيرة ومطروح وبعض محافظات الوجه القبلي وتهاوت أبرز رموزه كنائب رئيسه أشرف ثابت ونادر بكار النتيجة كانت متوقعة للحزب حتى قبل بدء الانتخابات لاسيما مع تزايد هجوما خصومه العلمانيين عليه لا بل والإسلاميين أيضا على حد قول قيادي هجوم جعله يفشل في حشد التأييد أقرب المقربين منه مراقبون رأوا أن النورى خسر الانتخابات بعد فقدان قاعدة شعبية منذ تأييده انقلاب السيسي قبل عامين وانضمام كثير من السلفيين المؤيدين له لتحالف دعم الشرعية الرافض للانقلاب الذي قاطع خارطة الطريق برمتها في حين يرى آخرون أن هذه هي النهاية المتوقعة لحزب طال ما دار في فلك العسكري والعلمانيين رغم أن مشروعه مضاد لهما على طول الخط الحزب بدلا من أن يقوم بمراجعة ذاتية لمواقفه منذ الانقلاب راح يعلق فشله على الدولة بل وعلى السيسي ذاته همانتقاد السيسي خطوة قد يراها البعض المسمار الأخير في نعش الحزب الذي ربما بات انسحابه من المشهد السياسي وليس الانتخابي فقط امرا واقع بعد فقدانه الحليف الداخلي بل والإقليمي أيضا