ردود فعل سلبية على إجراءات التقشف العراقية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ردود فعل سلبية على إجراءات التقشف العراقية

21/10/2015
هذه ليست مظاهرة ضد الفساد بل هي ضد إجراءات تبناها رئيس الوزراء أخيرا الهدف منها مواجهة ارتداء الكبير الذي يعصف بالاقتصاد العراقي هؤلاء شريحة من أساتذة الجامعات وموظفيها قررت حكومة بغداد تخفيض رواتبهم وهو جزء من إجراءات تقشفية الهدف منها مواجهة العجز في الاقتصاد العراقي لكن هذه الإجراءات لم ترق للكثيرين أشاعت إجراءات رئيس الوزراء جوا من الخوف بين المواطنين وما يزيد من ضبابية الموقف أرقام الموازنة الاتحادية للعام المقبل التي أعلنتها الحكومة والتي أظهرت تراجعا كبيرا في مبالغ الموازنة امر دفع كثيرين إلى القول إن الحكومة قد لا تتمكن من دفع رواتب موظفيها للعام المقبل انخفاض أسعار النفط سينعكس سلبا على الإيرادات النفطية بشكل تقريبا تسعين بالمائة من الموازنة هذا سيؤدي إلى إلى عجز حقيقي ضعف العجز المخطط العجز المخطط حوالي خمسة وعشرين مليار سيكون حوالي 50 مليار دولار أمريكي وأنا أعتقد أن الحكومة ستكون عاجزة عن الإيفاء لأبسط متطلبات الحياة اللي هي الرواتب مشكلات عديدة تواجه حكومة بغداد التي تحاول بث الروح في اقتصاد يصفه كثيرون بأنه أوشك على الانهيار يرافقه غياب تام لنشاط القطاع الخاص وارتفاع فاتورة الحرب ضد تنظيم الدولة التي أثقلت الاقتصاد العراقي كثيرا وضع حكومة بغداد بين فكي كماشة فلا هي قادرة على إقناع الشارع العراقي بإجراءاتها تقشفية ولا هي تستطيع إيجاد حلول حقيقية لاقتصاد متداع يعتمد على مبيعات النفط بشكل تام وليد إبراهيم الجزيرة بغداد