تعديل مشروع قرار بشأن ساحة البراق في اليونسكو
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تعديل مشروع قرار بشأن ساحة البراق في اليونسكو

21/10/2015
كلما تحركت منظمة دولية باتجاه إحقاق حق فلسطيني تحركت معها إسرائيل وأصدقاؤها لعرقلة أي مشروع قرار هذه المرة في منظمة اليونيسكو ففي دورة المجلس التنفيذي كان مشروع قرار قاب قوسين أو أدنى من أن يعرض على التصويت بعد أن اقترحته دول عربية مشروع القرار كان ينص على اعتبار ساحة البراق جزءا من المسجد الأقصى أمر أثار إسرائيل ففضلت الهجوم بدل الدفاع واعتبرت المشروع إعادة كتابة للتاريخ وتاسيسا لدوري اليونيسكو وكشف تل أبيب صراحة أنها تعمل مع دول صديقة ومع مسؤولية اليونيسكو على إفشال مشروع القرار في النهاية اضطر الفريقان الفلسطيني والأردني إلى سحب الفن أقر المتعلقة بساحة البراق المقترحات العربية الأولى إصطدمت إبتداءا بجدار إدارة اليونسكو فمديرة المنظمة أبدت قلقها من المشروع وتأسفت للمقترحات واعتبرتها بمثابة تغييرات على وضع مدينة القدس القديمة وأسوارها عدل مشروع القرار وصودق عليه بعد تراجع الجانبين الفلسطيني والأردني عن مسألة ساحة البراق التي قدم مشروع القرار أساسا من أجلها الجدار جزء من الحرم وهو يعني ولكن الكلام كان عن ساحة البراق لم يكن ولذلك كان من السهل التعديل وهناك في الواقع تعنت الجانب الإسرائيلي مثلا في قبول مجموعة خبراء للذهاب إلى الأرض للإعطاء المديرة العامة لليونسكو تقرير مفصل وشفاف عن الوضع أيضا يعني هذا الرفض حتى القرارات المعدلة المنزوعة القوة ترفضها إسرائيل بشدة ولا عجب فهي اعتادت أن تضرب عرض الحائط حتى بقرارات مجلس الأمن ومع ذلك فالمجموعة العربية في اليونيسكو تحاول أن تكون جهودها ورقة ضغط على إسرائيل منطقها فذلك ما لا يدرك كله لا يترك جله فهل سيدريك العرب شيئا عياش دراجي الجزيرة باريس