مديرو عدة مستشفيات في القدس ينددون بإجراءات الاحتلال
اغلاق

مديرو عدة مستشفيات في القدس ينددون بإجراءات الاحتلال

20/10/2015
وصل الاب بيتر مدروس إلى مستشفى المطلع في القدس المحتلة منهكا ومع ارتفاع حاد في ضغط الدم ومتأخرا بساعات عن جلسة غسيل الكلى التي يخضع لها ثلاث مرات في الأسبوع عاقت حواجز الاحتلال المنتشرة في كل مكان طريقه وزادت من معاناته حاله حال آلاف الفلسطينيين هذه الأيام طبعا تعبت لأنه وصلت متأخر على ميعاد على موعد غسيل الكلى وصلت بارتفاع في ضغط الدم بسبب هذا الوضع اللي هو لا يطاق قد تكون دقيقة واحدة كافية أحيانا لإنقاذ حياة مريض لكن الاحتلال لا يراعي حالة امرأة حامل أو حالة طارئة تنتظر من ينقذها من الموت بين مستشفى المطلع ومستشفى المقاصد وقام الاحتلال هذا الحاجز يعوق ذلك حركة وصول سيارات الإسعاف إلى أهم مركزين طبيين في القدس المحتلة ويؤخر وصول الطواقم الطبية إلى أماكن عملها إسرائيل تنتهك بما حصل من حواجز وتأخير للمرضى وصولهم كل الأعراف الدولية كل المواثيق الدولية اتفاقية جنيف التي تحمي المريض التي تحمي الطبيب التي تحب سيارة إسعاف وتساعدها على الوصول بأسرع فرصة ممكنة إلى المستشفيات ست مستشفيات في القدس المحتلة تقدم الخدمات الطبية لنحو مائتي ألف فلسطيني من قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس أصبحت أسيرة هذه الحواجز دعك عن انتهاكات الاحتلال التي وصلت حد الاعتداء على طواقم الإسعاف وغرف الطوارئ حيث يدهمها الجنود بين الحين والآخر بحثا عن جرحى المواجهات التي تشهدها القدس منذ أكثر من شهر تتعدد الوسائل والموت واحد فما لا يستشهد من الفلسطينيين برصاص الاحتلال ربما يلقى حتفه على أحد الحواجز بانتظار السماح له بتلقي العلاج الطبي هكذا تدوس إسرائيل أبسط حقوق الإنسان بإسم الأمن إلياس كرام الجزيرة القدس المحتلة