قتلى للحرس الثوري الإيراني في سوريا
اغلاق

قتلى للحرس الثوري الإيراني في سوريا

20/10/2015
مشهد بات شبه يومي في إيران جنائز عسكريين إيرانيين قتلوا في سوريا فخلال اليومين الماضيين فقط خسرت إيران خمسة من القياديين والضباط في الحرس الثوري أخرهم كان الضابط مهدي علي دوس وقبله بيوم كان العقيد مسلم خزاب وقبلهما الضابطان فرشاد حسون زادة وحميد مختار بند وقبلهما بأيام معدودة قتل مسؤول عمليات الحرس الثوري في سوريا العميد حسين الحمداني بالإضافة إلى العشرات من القتلى المتطوعين بينما تصر طهران على أن دعمها للحكومة السورية لم يخرج عن إطار الاستشارات نؤكد أن الدعم الإيراني للحكومة السورية منحصرا على الإستشارات ونكتفي بهذا الحد من الدعم ستسمعون في المستقبل القريب أخبارا سارة بشأن محاربة الإرهاب في المنطقة حيث أن الاستشارات الإيرانية ستلعب دورا مؤثرا في ذلك وفي ظل إصرار إيران على أن وجودها في سوريا استشاري فقط تؤكد المعارضة السورية المسلحة أنها تقاتل عسكريين إيرانيين وتضع استشارة إيران تحت المجهر وهي تقول إن العسكريين الإيرانيين يقتلون على جبهة القتال مع مسلحي المعارضة ويرد محللون إيرانيون أن ذلك من متعة طلبات الأمن القومي الإيراني إن محاربة الإرهاب خارج الحدود أولوية إستراتيجية لدى إيران قبل أن يصل إليها ويهدد أمنها القومي لذلك هذا الأمر لن يدفع إيران إلى تغيير نهجها ومع احتدام المعارك في سوريا ربما تستقبل إيران مزيدا من جثتين مستشاريها ومقاتليها في سوريا الجبهات القتالية رغم ازدياد أعداد قتلاه من العسكريين لا تبدو إيران مستعدة لتغيير نهجها في سوريا الأزمة السورية باتت من محددات الأمن القومي الإيراني لاسيما وأن قرار النظام هنا هو بقاء الدولة السورية مهما كلف الأمر عبد الهادي طاهر الجزيرة طهران