خلافات حادة داخل حزب "نداء تونس"
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

خلافات حادة داخل حزب "نداء تونس"

20/10/2015
كان ذلك الوئام والتفاهم في أيام خلت عندما كان حزب نداء تونس موحدا أما الآن فالحال مختلف إذ تفجرت صراعات وخرجت الخلافات إلى العلن بين شقين الأول محسوب على الدستوريين ويقوده حافظ قايد السبسي إبن مؤسس الحزب رئيس الجمهورية والثاني يقوده أمين عام الحزب محسن مرزوق ويمثل اليساريين ظاهر الخلافات هو حول هيكلة الحزب وكيفية عقد مؤتمره الانتخابي الأول أما باطنها كما يقول مراقبون فخلافات شخصية وأيديولوجية وحرب مصالحة باتت معلنة ووصل صداها إلى الصحافة إذ يتهم الشق اليساري الشق الدستورية بمحاولة الانقلاب على هياكل الحزب عبر الدعوة إلى حل المكتب السياسي بهدف تعبيد الطريق بخلافة السبسي الإبن لأبيه أصبح المكتب السياسي هو أن هيكل الوحيد الشرعي والقانوني الذي يسير الحزب إلى غاية المؤتمر لأن بعض الإخوان الذين فشلوا في الانتخابات وهم أقلية أرادوا الإنقلاب على المؤسسات وجاء الرد سريعا من الشق الدستوري عبر عقد لقاءات شعبية كهذا الاجتماع في جزيرة جربة الذي حضره نواب ووزراء وجزء مهم من الهياكل المحلية يرى هؤلاء في أنفسهم شرعية تسيير الحزب باعتبار أنهم يمثلون الأغلبية حسب ما يقولون بل ويدعون إلى إقالة القيادات الأخرى التي يعتبرونها غير منضبطة الخلافات المتصاعدة والأزمة داخل حزب نداء تونس قد لا تعني أنصاره فقط بل كل التونسيين أيضا فكثيرون يتساءلون عن مدى تأثير ذلك على تسيير شؤون الدولة خصوصا وأن الحزب في موقع الحكم حافظ مريبح الجزيرة تونس