مسلح يقتل 10 ويصيب 7 بكلية بأوريغون الأميركية
اغلاق

مسلح يقتل 10 ويصيب 7 بكلية بأوريغون الأميركية

02/10/2015
يخيم الحزن والأسى على السكان بلدة بولو الصغيرة في ولاية أوريغن الأمريكية حادث إطلاق نار عشوائي آخر يخلف ضحايا تستهدف هذه المرة كلية انبكوا في المدينة التي ما يزال سكانها يعيشون على وقع الصدمة هذه مدينة أمريكية صغيرة من المفروض ألا يقع هذا هنا لكنه وقع وذكر شهود عيان أن مسلحا داخل حرم الكلية وبيده أكثر من سلاح وبدأ بإطلاق النار فأصاب طلبة ومدرسة بعدة أعيرة نارية ما أوقع قتلى وجرحى حاليا يمكننا تأكيد سقوط عشرة قتلى في إطلاق النار وسبعة جرحى نقلوا إلى المستشفى المحلي لكن ثلاثة منهم في حالة حرجة ونقلوا إلى مستشفى آخر في منطقة يوجين وحددت السلطات هوية المسلح الذي قتل لاحقا في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة لكن قائد الشرطة رفض التصريح بإسمه وقال إنه لا يرغب في منح القاتل شهرة واعتبر والد مطلقي الرصاص ايمرسل الحادث مدمرا له ولعائلته وأعرب الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن حزنه وغضبه إزاء عمليات إطلاق النار التي قال إنها أضحت روتينية بالولايات المتحدة هذا خيار سياسيون اتخذوه بأن يتم السماح لذلك بالحدوث ألغت أشهرا في أميركا نحن مسؤولون أمام أسر الذين فقدوا ذويهم بسبب تقاعسنا عن العمل ويعتبر الحادث كلية أوريغن الخامسة والأربعين من نوعه الذي يقع في مدرسة أمريكية هذا العام ومنذ عام ألفين واثني عشر عندما قتل عشرون تلميذا في ولاية كنيتيكت شهدت الولايات المتحدة مئة واثنين وأربعين حادث إطلاق نار عشوائي ويثير تكرار هذه الحوادث جدلا في الكونغرس الذي يؤيد غالبية أعضائه الجمهوريين قانون حيازة السلاح واستخدام القوة القاتلة دفاعا عن النفس كما أنها صطوة لوبيات تجارة السلاح تجعل التغيير قوانين حيازة واستخدام سلاح عملية صعبة فقد أظهر استطلاع للرأي أجري حديثا أن أكثر الأمريكيين يرون أن حق استخدام السلاح هو أكثر أهمية من ضبط حيازته