مستوطنون يحرقون أراضي بنابلس
اغلاق

مستوطنون يحرقون أراضي بنابلس

02/10/2015
تصعيدا أمنيا إسرائيليا على الأرض وتهديدات على المستوى السياسي أعقبت عملية إطلاق النار على سيارة للمستوطنين شرقي مدينة نابلس والتي أسفرت عن مقتل مستوطن تبين لاحقا أنه ضابط في الجيش مع زوجته فور العملية سارعت إسرائيل بتحويل القيادة الفلسطينية مسؤولية ذلك دفعت قوات الاحتلال بمزيد من التعزيزات إلى الضفة الغربية وفرضت في صارا على مدينة نابلس واقتحمت العديد من القرى الفلسطينية بحثا عن منفذي إطلاق النار الذين تمكنوا من الفرار وفي المقابل تجهل الجيش عشرات الهجمات التي شنها المستوطنون ضد الفلسطينيين ففي قرية بورين جنوب نابلس أشعل مستوطنون النار في مساحات من الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون على مرأى من جيش الاحتلال وما سبقه من اعتداءات على المركبات الفلسطينية وعدد من المنازل في قريتي حوارة وبورين جنوب المدينة هجمات لم تسلم منها سيارات الإسعاف كما واصلت إسرائيل عمليات التضييق على الحواجز المؤدية إلى مدينة نابلس بينما انتشر المستوطنون في الشوارع وعلى مفارق الطرق مطالبين بإجراءات انتقامية ضد الفلسطينيين اتساع عسكريون إسرائيليون مكثف عمليات اقتحام للقرى الفلسطينية وعمليات انتقام من قبل المستوطنين كل ذلك يعكس واقعا على الأرض ينذر بمواجهة قريبا بين الجانب الفلسطيني من ناحية والمستوطنين وقوات الاحتلال من جانب آخر شيرين أبو عقلة الجزيرة قرب مدينة نابلس