تطوير نسيج مقاوم للغبار المسبب للحساسية
اغلاق

تطوير نسيج مقاوم للغبار المسبب للحساسية

02/10/2015
عث الغبار أكبر مسببة للحساسية تنافسية في العالم ويرتبط بمعظم حالات الإصابة بالربو وضعف التنفس والوهن العال وما يزيد من خطورة هذه الأمراض جهل الناس بمضاعفاتها وإهمالهم في علاجها وفي محاولة للحد من انتشار الحساسية المنزلية ابتكر العلماء في جامعة بلوس الطبية في بولندا نسيج خاصة قالوا إن التجارب الأولية عليه أظهرت عملية غير مسبوقة في منع عث الغبار ويقول الباحثون إن تغريف المراتب واللحف والمرتبات والإثاث المنجد هذا النسيج سيسهم بشكل فاعل فيما نفاذ العفو فضلاته داخلها ومنع تكاثره فيها وشددوا على أن النسيج يسمح بمرور الهواء والرطوبة طريقتنا سمحت لنا بصناعة حاجز يمنع نفاذ الغبار ومسببات الحساسية وهي طريقة فريدة كنتيجة النسيج بالتعاون بين علماء في جامعة لوس الطبية وآخرين في معهد صناعة الأنسجة التابع لجامعة لوس التقنية ويعكف العلماء حاليا على اختبار نسيج مزود بخصائص مضادة للحساسية على مرضى تحرينا الأعراض السريرية وسررنا من النتائج لأننا شهدنا تحسنا عند من كانوا يعانون من مشكلات حقيقية في أسرتهم قالوا لنا إنهم بدؤوا ينامون بشكل طبيعي بعد أن كانوا يعانون من أزمات الربو وانسداد الأنف وحكة في العينين وشدد الباحثون على أن النوم على مخارج مغلفة بالنسيج الملتقى خفض من أعراض حساسية عثة الغبار بنسبة 60 إلى 70 في المائة وهم يعتزمون إجراء تجارب عليه في المستشفيات على مرضى يعانون من أنواع أخرى من الحساسية يزدادون وحساسية عث الغبار في فصلي الخريف والشتاء ويعزو باحثون السبابة لارتفاع نسبة الرطوبة وزيادة التدفئة المنزلية وانخفاض التهوية وهو ما يوجد الظروف المثالية في تكاثر هذا السجاد والفرش لأنه يتغذى قشور جلد البشري