بنك أهداف القصف الروسي بسوريا
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

بنك أهداف القصف الروسي بسوريا

02/10/2015
نستعرض أبرز غارة الروسية على سوريا والذي تمت خلال الأيام الماضية والتي تقول موسكو إنها لمحاربة التنظيمات التي وصفتها بالإرهابية دعونا في اليوم الأول نستعرض الغارات التي تركزت في محافظتي حمص وحماة وتحديدا في ريف حمص الشمالي حيث شملت تلك الغارات الزعفران تلبيسة والرستن إضافة إلى ديرفول وتول الحمر كما شملت تلك الغارات المطارنة في ريفي حلب أما في اليوم الثاني فتوسعت تلك الغارات لتشمل أيضا ريف إدلب في ريف إدلب هنا أصبحت وكان هنالك استهداف لعدة قرى منها حاس وكفرنبل الهبيط إضافة إلى جبل الزاوية وجسر الشغور وهناك قراءة أخرى في المحافظة إضافة إلى استهداف الغارات كل من الغنطو قرب تلبيسة في ريف حمص وكفرزيتا واللطامنة في ريف حماة في اليوم الثالث استهدفت الغارات الروسية توسعت لتشمل أول مرة استهدافا للقريتين ومواقع تنظيم الدولة الإسلامية هنا في القريتين كذلك توسعت لتشمل ريف دمشق وتحديدا دوما لأول مرة وذلك بحسب الدفاع المدني في المدينة إذا ما نظرنا إلى إحصائية العامة التي تقولها المعارضة المسلحة فإن أكثر من تسعين في المائة من المواقع المستهدفة من قبل غارات الروسية حتى الآن تقع تحت سيطرة المعارضة وليس تنظيم الدولة في حين تقول روسيا إنها تستهدف منظمات إرهابية وبنك للأهداف زودها بها النظام السوري وبالنظر إلى الخريطة فإننا نجد أن المناطق المستهدفة هي جيوب للمعارضة ضمن مناطق سيطرة النظام أو متاخمة لمناطق سيطرته كما في القريتين وليست لعمق تنظيم الدولة مثل الرقة هنا كان معهد الدراسات قد ذكر أن ستة في المائة فقط من عمليات النظام السوري استهدفت تنظيم الدولة الإسلامية عام ألفين وأربعة عشر حيث اعتبر المعهد أن الأسد وتنظيم الدولة تبني استراتيجية مشتركة للقضاء على المعارضة المسلحة بهذه الاستراتيجية يهندس النظام السوري بحسب وصف المعهد عند السيناريو تبدو فيه الثورة السورية بعد القضاء على المعارضة المسلحة وكأنها صراع بين التنظيم والنظام