هادي يؤكد جاهزية حكومته للتفاوض مع الحوثيين وصالح
اغلاق

هادي يؤكد جاهزية حكومته للتفاوض مع الحوثيين وصالح

19/10/2015
أصبح عنوان الجولة القادمة من المباحثات التي يتوقع أن تتم في جنيف بين الحكومة الشرعية اليمنية والمنقلبين عليها من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح معروفا لكن فرص نجاح الجولة وامكانية أن تضع الخطوات نحو السلام في اليمن بعد نحو مائتي يوم من الحرب تظل ولو إلى حين غير معروفة أعلن مبعوث الأمم المتحدة اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد انعقاد الجولة في جنيف نهاية هذا الشهر وحث أطرافها على العمل على إنجاحها وأكد الرئيس عبد ربه منصور هادي للأمين العام للأمم المتحدة جاهزية حكومته للمشاركة بعد تأكيد الحوثيين وأنصاره للمنظمة الدولية والمبعوث الخاص التزامه بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم ألفين ومائتين وستة عشر تنعقد الجولة على أنقاض فشل ذريع لجولة يونيو الماضي حينما كان المجتمعون مختلفين في كل شيء تقريبا وكان الحوثيون وحلفاؤهم حينئذ لا يرفضون فقط قرار مجلس الأمن المذكور الذي يدعوه للانسحاب من مختلف مدن البلاد التي يسيطرون عليها بل يرفضون حتى تسمية الوفد الذي يتفاوض معهم لكنهم الآن يدخلون الجولة المرتقبة برؤى جديدة بدلت مؤشراتها رأي حكومة البلاد الشرعية وحملت مباركة دولية وإقليمية وكان على رأس المباركين المملكة العربية السعودية التي رحب وزير خارجيتها بانعقاد المباحثات آملا في جدية الحوثيين وأنصارهم من المبكر الحديث عن كواليس الجولة وأجندتها وآليات تقريب وجهات النظر ومعالجة الخلافات وآليات تنفيذ ما يتفق عليه وإن كان من الواضح أن التفاوض فيها سيستند بالإضافة لقرار مجلس الأمن لمرجعيات المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني اليمني الشامل ثم إن الحوثيين وحزب الرئيس المخلوع يدركون جيدا لأول مرة أن هم يتفاوضون نهاية هذا الشهر مع الحكومة اليمنية الشرعية التي يترأسها الرئيس عبد ربه منصور هادي بكل ما يعنيه ذلك من مؤشرات