تجارب فضائية لاختبار مدى قدرة رواد الفضاء
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تجارب فضائية لاختبار مدى قدرة رواد الفضاء

19/10/2015
يستعد رائد الفضاء الأميركي سكوت كيلي قائد طاقم محطة الفضاء الدولية لتحطيم الرقم القياسي في المكوث في الفضاء وانتزع اللقب من رائد الفضاء الأميركي مايك الذي سبق وأمضى ثلاثمائة وثلاثة وستين يوما في الفضاء الحلم تعززة مع قرار وكالة الفضاء الأميركية ناسا إشراك كيلي ورائد الفضاء الروسي ميخائيل كورنينكو في تجربة فضائية على متن المحطة الدولية تستغرق عاما واحدا لسبر مدى قدرة الرائدين على البقاء في فضاء والاستفادة من خبرتهم في إرسال طواقم في مهمات طويلة الأمد خارج مدار الأرض ويأمل علماء ناسا من خلال هذه التجربة مساعدة مخططي الرحلات الفضائية على فهم مدى تأثير هذه الرحلات على أجسام البشر وعقولهم كما يشارك كلي وكونكو خلال رحلاتهم المقررة أن تستمر ثلاثمائة واثنين وأربعين يوما في دراسة كيفية تكيف الجسم في حالة انعدام الوزن والعزلة والتعرض للإشعاع والضغوط النفسية في الفضاء المعتم في حين سيشاركون رائد الفضاء السابق مارك كيلي في التجربة على الأرض لمقارنة النتائج على الجسم والعقل وبالرغم من أن العيش سنة في الفضاء دون الإحساس بأشعة الشمس أو رؤية الأهلة فقط عبر شاشة الكمبيوتر قد تبدو فترة طويلة فإن الرحلة إلى المريخ حسب علماء ناسا ستكون أطول لكن يبقى الدافع للمشي على تراب الكوكب الأحمر أكبر ومن المقرر أن يجري رائد الفضاء خلال الرحلة على متن محطة فضاء الدولية أكثر من 400 تجربة علمية بما فيها التجارب على جسمي الرائدين ومن ثم العودة إلى الأرض في الثالث من شهر آذار مارس العام المقبل حسب ما هو متوقع وفي حال نجاح التجربة يكون كيلي قد حقق رقما قياسيا آخر بالبقاء خمس مائة واثنين وعشرين يوما خلال 40 مهماتهم في الفضاء