المطالبة بعقوبات على الذين لم يصوتوا بمصر
اغلاق

المطالبة بعقوبات على الذين لم يصوتوا بمصر

19/10/2015
عزوف الناخبين في مصر عن المشاركة في اليوم الأول الانتخابات والذي لم يتعدى أربعة في المائة وفق بعض المنظمات الحقوقية أو حتى عشرة في المائة وفق اللجنة العليا للانتخابات سبب صدمة للنظام للإعلام الموالي له على حد سواء حقيقة بعضهم أعتبر الإحجام عن المشاركة بمثابة استفتاء مبكر على شرعية السيسي وتصريحاته الأخيرة بضرورة تعديل الدستور الذي كتب بنوايا طيبة من وجهة نظره إذن هناك رسالة يبعث بها يرسلها الشعب المصري لنا جميعا وأول المستهدفين بهذه الرسالة المفروض صانع القرار الرئيس السيسي في حين طالب آخرون السيسي بسرعة التحرك لبحث أسباب ما وصفه بحالة اللامبالاة السياسية لدى الشعب والتي قد تنذر بخطر محدق في المستقبل فريق ثالث من إعلامي النظام إكتفى بإلقاء اللائمة على الشعب مطالبا السيسي باستخدام سلاح العقوبة ضد الملايين الذين لم يذهبوا للتصويت وكعادة إعلام الانقلاب تم استدعاؤه فزاعة الإخوان المسلمين الذين تم إقصاؤهم عن المشهد السياسي برمته لحث الناس على التصويت رغم كل هذه التحذيرات قدمت الدولة في المقابل كل المحفزات من منح العاملين نصف يوم إجازة وخصصت بعض المحافظات وسائل النقل مجانا ومع ذلك يبقى السؤال لماذا تراجعت بشدة نسبة الإقبال على الانتخابات بعد الانقلاب عما كانت عليه بعد ثورة يناير