انتخابات برلمانية في مصر وسط إجراءات أمنية مشددة
اغلاق

انتخابات برلمانية في مصر وسط إجراءات أمنية مشددة

18/10/2015
تشبه الانتخابات هكذا وصف البعض اليوم الأول من الجولة الأولى للانتخابات البرلمانية في مصر والتي شملت أربعة عشرة محافظة فقد حضر القضاة والشرطة والجيش ومندوب المرشحين وغاب المواطنون الذين لهم حق التصويت في تلك الجولة والذين يزيد عددهم عن سبعة وعشرين مليونا وأربعمائة ألف وغابت المعارضة وهذا ما تعكسه صورة وما تقوله وسائل الإعلام المحلية المختلفة المؤيدة للسلطة تقول الأرقام إن ستة عشر ألف قاض يشرفون على عمليات الاقتراع فيما يؤمنها أربعمائة وخمسة عشر ألف ضابط ومجند من الجيش والشرطة ولا شيء فيها يلفت الأنظار سوى ضعف الإقبال والعزوف شبه التام للشباب فمعظم من شاركوا كانوا في خريف العمر الصورة تعكس الراتب أكثر مما تعكس التأييد رغم خروج السيسي يلح على المواطنين بالمشاركة في الانتخابات أدعوكم جميعا رجالا ونساء شبابا وشيوخا فلاحين وعمال من كافة ربوع الوطن احتشدوا من أجل الوطن يراه البعض استفتاء حقيقيا للرجل الشارع على النظام القائم حاليا ويرجع محللون عزوف الناس إلى أن في كل حارة حسرة على سجين أو قتيل يبدو الفرق واضحا بين ما يجري وما كان في أول انتخابات برلمانية جرت بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير طوابير امتدت حينها مئات الأمتار تحت الأمطار رغم قسوة البرد فدفئ الحرية وقتها حمل الجميع على الخروج مقارنة تطرح سؤالا هل تستوي ثورة سيفها كان لك بانقلاب سيفه اثكلك