"أمّنوا العاصمة" مشروع للطرق الباكستانية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

"أمّنوا العاصمة" مشروع للطرق الباكستانية

17/10/2015
هو التوجه الجديد الذي تعمل الحكومة الباكستانية عليه الخطوة الأولى في هذا الإطار تركب ألفي كاميرا مراقبة عالية الجودة مرتبطة بالجهات الأمنية وبالفعل نصبت كاميرات مراقبة في الإشارات الضوئية وتقاطعات الطرق واركانها ويقوم المشروع بالكامل على التكنولوجيا الحديثة وسيكلف مائة وأربعة وعشرين مليون دولار الهدف من مشروع أمين العاصمة رصد أي تحركات الإرهابيين المحتملين أو لصوص أو مجرمين وزير الداخلية رأى المشروع قفزة نوعية مشروع حماية المدينة مشروع رائع وستكون له نتائج إيجابية على المدى البعيد واعتماد هذا الأسلوب المرتكز على التكنولوجيا الحديثة سيساعدنا في التغلب على التهديدات التي تتعرض لها البلاد والعباد القائمون على المشروع ان يؤدي تثبيت كاميرات المراقبة إلى تقرير نقاط التفتيش حيث سيكون الاعتماد عليها بدلا من رجال الشرطة ومن ثمار ذلك أن عشرات النقاط ستختفي لاسيما تلك التي تعيق انسيابية المرور الشركات الأمنية الخاصة التي انتشرت بشكل كبير ترى في هذه الكبيرة عون لها ولا تخشى على مستقبلها مهمتنا هي تزويد المنازل والمؤسسات والعملاء برجال الأمن والكاميرات التي نصبتها وزارة الداخلية لم تؤثر في عملنا بشكل سلبي بل قد تكون عونا لنا في اكتشاف العناصر المعادية للدولة أي إخفاق أو انتهاك الأمني وفي أي قطاعات بات يعلق على شماعة ما يسمى الإرهاب على الأمن بحث كلمة السر في المعادلة الداخلية الباكستانية حصدت العمليات الانتحارية والأعمال التي تسمى إرهابية وردات الفعل الحكومية عليه آلاف الأرواح وخربت الممتلكات دفع المسؤولين لبدء العمل في مشروع عام ألفين وتسعة لكنه توقف لأسباب سياسية تقول السلطات الحالية إنها تعود لعدم جدية المسؤولين السابقين أحمد بركات الجزيرة إسلام أباد